صنع في الخليل: عطرالمسيح وكمامة فلسطين
صنع في الخليل: عطرالمسيح وكمامة فلسطين

الأحد | 28/04/2013 - 09:01 صباحاً

تقرير الصحفي: مهند العدم:

تمكن المعلم خالد الشحاتيت من مدينة دورا من تحويل النباتات في حديقة منزله الى مجموعة من الاختراعات، حيث استطاع استاذ الكيمياء من تحويل مخلفات عصر زيت الزيتون الى واق من الغازات الكيميائية والبيولوجية.

الكيميائي الموهوب نجح في مختبره الصغير وأدواته البسيطة في اختراع جهاز خاص لطرد البعوض، واستطاع كذلك أن يخترع "كمامة فلسطين" لمواجهة الغاز المسيل للدموع، كما وصدر أول شحنة من عطر "ما قبل0 200 عام" الى ايطاليا.

المخترع خالد الشحاتيت-عدسة سميح شاهين
المخترع خالد الشحاتيت-عدسة سميح شاهين

استاذ الكيمياء في مدرسة دورا الثانوية يقول لـموقع القدس الالكتروني، أن الثروة النباتية الموجودة في جبال فلسطين يمكن تحويلها الى" نفط"، لافتا الى أن التنوع النباتي وانتشار الأعشاب الطبية في فلسطين يمكن تحويلها الى أنواع مختلفة من الأدوية، واختراعات ستساهم في تنمية عجلة الاقتصاد الفلسطيني لو استغلت بطريقة صحيحة، على حد قوله.

الكيميائي استطاع أن يحل مشكلة البعوض على اقل في هذه المرحلة في بيته، وينعم بنوم مريح، بعد أن استطاع استخراج زيت النعناع وتحويله الى مادة طاردة للبعوض وصديقة للبيئة والإنسان، وأوضح أن هذه المادة اثبت نجاعتها، وتم اثبات ذلك في المختبرات العلمية للتاكد من سلامة استخدامها، واشار الى أن انجازه ما زال في مختبره ولم يول احد الاهتمام به. مضيفا انه لجأ لهذا الاختراع بسبب المشاكل الصحية التي تنتج عن "المواد الطاردة للبعوض" وعدم كفاءتها في مكافحته.

المخترع خالد الشحاتيت-عدسة سميح شاهين
المخترع خالد الشحاتيت-عدسة سميح شاهين

الشحاتيت الذي درس الكيمياء في جامعة بيرزيت يقول: أن تعرض المواطن الفلسطيني للوجبة يومية من غاز الدموع، وإصابة العشرات جراء استنشاقه يوميا، دفعه للبحث عن ما يقي المواطنين من الغازات التي تطلقها قوات الاحتلال على المواطنين خلال المسيرات السلمية.

وأوضح انه تمكن من إيجاد ذلك في "الجفت" من مخلفات عصر الزيتون، الذي يتميز بقدرة عالية على امتصاص الغازات والمواد السامة، مضيفا انه استطاع معالجة "الجفت" بمواد كيمائية وزاد من فعاليتها في امتصاص المواد العضوية وغير العضوية، من خلال تحويل "الجفت" من مادة السيللوز الى كربون نشط قادر على الامتصاص.

المخترع خالد الشحاتيت-عدسة سميح شاهين
المخترع خالد الشحاتيت-عدسة سميح شاهين

وتابع : أن المادة التي استطاع تصنيعها صديقة للبيئة وتستطيع تنقية الاوكسيجين من الغازات الكيميائية وحتى البيولوجية، وبطريقة بسيطة ومجدية.

وأوضح أن إسرائيل ما زالت تستورد مادة الكربون النشط التي تستخدمها في كمامتها، وتكلف مواطنيها 70 دولارا، بينما نستطيع إنتاج "كمامة فلسطين" بتكلفة لا تتجاور الخمسة شواقل من خلال قطعتين قماش، كلتي يضعها الأطباء على "افواهم".

المخترع خالد الشحاتيت-عدسة سميح شاهين
المخترع خالد الشحاتيت-عدسة سميح شاهين

وبين الشحاتيت ان كمامة فلسطين خضعت لاختبارات قاسية من الغاز المسيل للدموع وأنواع أخرى من الغازات، وأثبتت نجاعتها ، وأضاف ان احد أصحاب الشركات الإسرائيلية عرض على الشحاتيت إنتاج كمامة إسرائيلية فلسطينية مشتركة وتسويقها في العالم، إلا انه رفض ذلك. وأضاف ان الصحافة الإسرائيلية اهتمت باختراعه ونشرت عنه تقريرا مصورا مؤخرا.

وكشف الشحاتيت انه قام بإنتاج عطر من نبتة تنمو في جبال فلسطين كان مادة لصنع العطور قبل 2000عام في عهد "المسيح"، مضيفا انه تعاون مع احد الأشخاص ، وتم التوصل الى النبتة والخلطة من خلال الكتب الدينية القديمة. وأضاف ان هذا العطر مستخلص من أعشاب طبيعية، حيث تم تصدير شحنة منه الى ايطاليا، لافتا انه خاص بالديانة المسيحية.

ويعرب الشاحتيت عن استيائه من عدم وجود اهتمام في اختراعاته، مضيفا أنه لو وجد اهتمام لتطوير الاختراعات الفلسطينية لاستطعنا خلق مئات الفرص العمل، وساهمنا في صناعة كمامة فلسطينية وتسويقها في مختلف إنحاء العالم على أنها إنتاج فلسطيني".

من جهتها اكدت مؤسسة النيزك للتعليم المساند والإبداع العلمي ان الشحاتيت شارك في انجازات علمية من خلال برامجها، من استخراج زيوت النباتات وتحليل تركيبتها، واستخدمها في إنتاج أنواع عدة من المستحضرات الطبيعية، مضيفة انه كان احد الفائزين بالمركز الثاث في معرض ومسابقة صنع في فلسطين للعام 2010عن فئة المهنيين.

المصدر: القدس كوم



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 05:28
الظهر 12:23
العصر 03:32
المغرب 05:56
العشاء 07:19