مهندس فلسطيني يبتكر طريقة لتحويل النفايات الصلبة إلى مواد بناء
مهندس فلسطيني يبتكر طريقة لتحويل النفايات الصلبة إلى مواد بناء

الخميس | 17/10/2019 - 04:19 مساءً

فراس الطويل

خاص بآفاق البيئة والتنمية

في مختبرات جامعة بيرزيت، إنهمك المهندس الفلسطيني مؤيد الريماوي في تجارب لمدة عامين تقريبا، للوصول إلى طريقة للاستفادة من الكميات الهائلة للنفايات في مدينة رام الله من خلال تحويلها إلى خلطة إسمنتية للبناء. ويقدّر إنتاج الفرد في محافظة رام الله والبيرة من النفايات كيلو غرام يوميا، وتواجه البلديات معضلة في نقل هذه النفايات إلى مكب زهرة الفنجان في جنين نظرا لعدم توفر مكب صحي في منطقة الوسط، وتعثر مشروع إقامة مكب في منطقة رمون شرقي المحافظة.

 الفكرة خضعت لسلسلة من الاختبارات، أفضت في النهاية إلى خلاصة مفادها، أنه يمكن بالفعل تحويل النفايات من معضلة تشكل أعباء مالية للبلديات إلى ثروة تدرُّ دخلا لا بأس به، وتقلل من الأثر البيئي والصحي.

يقول الريماوي: "كثرة النفايات المتكدّسة في منطقة رام الله ومعاناة الأهالي من روائحها الكريهة، دفعني لخوض مجموعة من التجارب من أجل استغلال هذه النفايات الصلبة وتحويلها إلى مواد بناء".

من داخل مختبرات جامعة بيرزيت يشرح الريماوي لمراسل آفاق البيئة والتنمية، طريقة تحويل النفايات إلى خلطة إسمنتية تستخدم في بناء الجدران والأرصفة وغيرها. أو تحويلها إلى حصمة تستخدم في عمليات التشييد المختلفة.  تبدأ العملية  بفرز أولي للنفايات والتخلص من المواد العضوية فيها، ومن ثم طحنها وفرمها، وإضافة مادة كيماوية تساعد في تماسك الخليط الذي يضاف إليه الاسمنت والرمل بنسب معينة، وصبه داخل مكعبات بأشكال مختلفة حسب الاستخدام المطلوب، وإدخاله بعد ذلك إلى فرن حراري للحصول على الخصائص المطلوبة. وعن هذه الخصائص يبين الريماوي أنها خفيفة الوزن وتتشابه إلى حد كبير مع ميزات الخرسانة العادية  من حيث قوتها وتحملها.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:47
الظهر 11:25
العصر 02:17
المغرب 04:37
العشاء 06:02