8 أسباب منطقية تفسر لماذا عليك أن تحب أعداءك
8 أسباب منطقية تفسر لماذا عليك أن تحب أعداءك

الجمعة | 06/12/2019 - 09:04 صباحاً

يعزى تطور العدو أحيانا إلى الاختلافات الموجودة في الشخصيات والأحداث التي أدت لذلك، وفي أحيان أخرى ينتهي الأمر ببعض الأشخاص إلى أن يكرهوك دون سبب على الإطلاق.

جميعنا نمتلك أعداء، وهم أشخاص يسعدون بالتسبب لنا بالألم والبؤس، وبغض النظر عن الطريقة التي اكتسبت بها هذا العدو فإن عليك تعلم كيفية عدم الانزعاج من أعدائك، وكيفية تعزيز مشاعر الحب تجاههم كما يقول الكاتب تنوير ظفار في تقرير نشره موقع "لايف هاك".

تعرف على الأسباب التي تبين لماذا عليك أن تقدر بالفعل أعداءك:

درس عملي في إدارة الغضب
يعتبر أعداؤك أفضل الناس لمساعدتك على فهم وإدارة مشاعر الغضب لديك، ومن المرجح أن يظهر أعداؤك أسوأ ما فيك فيما يتعلق بالغضب، ولكن من المحتمل أيضا أن يساعدوك على إدارة هذا الغضب.

وتعتبر تقنية إدارة الغضب أكثر فاعلية عندما تتم ممارستها من الناحية العملية وليس من الناحية النظرية، إذ يؤدي أعداؤك دور المعالجين الذين تحتاجهم ولكنك في الواقع لا تريدهم، وطالما أنك قد ترغب بكرههم فذلك يمثل فرصة للتحكم في موجة الغضب التي تنتابك.


أعداؤك يمثلون منافسين رائعين لأنهم يساهمون في تسخير روحك التنافسية (غيتي)
أعداؤك يمثلون منافسين رائعين لأنهم يساهمون في تسخير روحك التنافسية (غيتي)

فرصة للمنافسة السليمة
قد لا تعرف حقيقة هذا الأمر، لكن أعداءك يمثلون منافسين رائعين لأنهم يساهمون في تسخير روحك التنافسية، وفي بعض الأحيان قد لا تعرف أو حتى قد لا تكون على دراية بوجود هذا الجانب التنافسي حتى تصادف خصما.

أثناء القيام بهذا الأمر من الضروري أن تضع باعتبارك ضرورة عدم تحولك إلى نسخة أسوأ من ذاتك أثناء المنافسة، ويعتبر العمل ضد خصم أمرا صعبا، وتحتاج للتأكد أنك لا تتسبب بالضرر لنفسك أو للآداب العامة بهذه العملية، فالمنافسة السليمة هي كل ما تحتاجه للخروج من هذا المأزق.

تعليقاتهم السلبية تساعدك على التقدم
عليك التمعن فيما يقوله أعداؤك، صحيح أنهم لا يملكون حقا شيئا جيدا لقوله عنك لكن ما قد يقولونه بدافع الكراهية يتضمن جانبا من الحقيقة، وكلما سمعت شيئا لئيما من عدو عنك قد ترغب بتقييم نفسك.

وهناك احتمال أن يكون ما يقوله هذا العدو صحيحا، ومواجهة هذه الحقيقة تمثل خطوة رئيسية تساعدك على أن تصبح شخصا أفضل بشكل عام، هذه شهادة أخرى على حقيقة أن الأعداء يمكن أن يكونوا معالجين بطريقتهم الخاصة.


حبك لأعدائك يكشف أنك تبذل جهدا للتفاعل معهم وخلق بيئة سلام بينكم (غيتي)
حبك لأعدائك يكشف أنك تبذل جهدا للتفاعل معهم وخلق بيئة سلام بينكم (غيتي)

الأعداء يمكن أن يصبحوا حلفاء أقوياء
حبك لأعدائك يكشف أنك تبذل جهدا للتفاعل معهم وخلق بيئة سلام بينكم، وفي النهاية إذا كنت قادرا على تأسيس أرضية مشتركة بينكم وإصلاح الأمور فستنجح بكسب صديق آخر، وهذا يساعدك في العمل مع الأشخاص على المدى الطويل، إضافة إلى صقل مهاراتك الشخصية.

يمنحك القدرة على خلق الإيجابية
حقيقة وجود الأعداء تساعدك في التركيز على العديد من الأشياء الإيجابية والجيدة في حياتك، ففي كثير من الأحيان نحن نهمل ما هو مهم حقا في الحياة، وقد يكون هذا بسبب قلقنا المفرط من الأعداء، ومع ذلك من الممكن لهذه الحقيقة أن تحفزك على الرجوع خطوة للوراء وتثمين الأشياء الجيدة في حياتك.


الحب والكراهية شعوران متعارضان ويمكن لواحد منهما أن يطغى على الآخر مؤقتا (غيتي)
الحب والكراهية شعوران متعارضان ويمكن لواحد منهما أن يطغى على الآخر مؤقتا (غيتي)

قد يكون مجرد سوء تفاهم
قد يكون السبب وراء اكتساب عدو بسيطا للغاية، وربما لست على علم بسبب انقطاع العلاقة، حينها سيساعدك تقربك من عدوك على فهم الصورة كاملة منه.

ويمكن أن تساعدك هذه الخطوة على استرجاع صفاء علاقتك بعدوك والمضي قدما، ومن الطبيعي أن يحدث سوء تفاهم، لذلك تحتاج أن تكون قادرا على حله.

يعلمك أن تقدر الحب كذلك
وجود الأعداء يساعدك أيضا على عدم اعتبار الأشخاص الذين يحبونك من المسلمات، فالحب والكراهية شعوران متعارضان، ومن الممكن لواحد منهما أن يطغى على الآخر مؤقتا، وبينما سيكون لديك أعداء دائما ستجد أناسا يحبونك أيضا.

في المقابل، يحتاج هؤلاء التقدير لما يقومون به لأجلك، فلا تدع الكراهية التي يظهرها أعداؤك تحل محل الحب.

هل أنت بحاجة حقا للكراهية؟
الأعداء يعكسون العواطف السامة فقط ويولدون ردود فعل سيئة منك، إذا كنت تريد العيش حياة مزدهرة فلا تثقل كاهلك بهذه المشاعر، الكراهية شعور سيئ وعليك التخلص منها، فلا أحد يستطيع النجاح في الحياة وهو محمل بتلك الأحاسيس الكبيرة.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:26
الظهر 12:45
العصر 04:26
المغرب 07:34
العشاء 09:05