نظام تعرفة المياه الزراعية معطل.. وأصابع الاتهام لسلطة المياه بالتلكؤ
نظام تعرفة المياه الزراعية معطل.. وأصابع الاتهام لسلطة المياه بالتلكؤ

الأحد | 26/01/2020 - 07:28 مساءً

فراس الطويل

خاص بآفاق البيئة والتنمية

وصل الحال ببعض مربي الثروة الحيوانية في أرياف الخليل إلى دفع رؤوس من  الماشية ثمنا للحصول على كميات من المياه من أجل تغطية احتياجاتهم المختلفة. وفي منطقة العوجا في قلب الأغوار توجد آلاف الدونمات التي هجرها أصحابها نتيجة شح المياه وتجفيف نبع البلدة، ولم تعد هذه المنطقة سلة خضار فلسطين كما كانت تسمى قبل عقود. في المقابل، توجد تجمعات في الضفة الغربية تحصل على المياه بأسعار ضئيلة جدا.  

 التذبذب في وفرة المياه واختلاف أسعارها من منطقة إلى أخرى دفع "مجلة آفاق البيئة والتنمية" لتسليط الضوء على دور الجهات الرسمية في هذه القضية، وسط سؤال لم نجد إجابة عنه: لماذا لم يصدر نظام تعرفة للمياه الزراعية عن سلطة المياه الفلسطينية حتى الآن؟

سيطرة إسرائيلية تطبق الخناق على المزارعين

يعد القطاع الزراعي من أكثر القطاعات الاقتصادية تأثرا بكميات المياه المتاحة، عبر بروز تباين واضح بين المناطق من حيث مدى الاحتياج للمياه ومدى الوصول إليها، وتذبذب مستوى الأسعار من منطقة لأخرى. وغالبا ما تخضع لتحكم واستغلال صاحب البئر، الأمر الذي خلق مشكلة اجتماعية بين المزارعين والمتحكمين باستخراج المياه. يحدث كل ذلك في ظل سيطرة الاحتلال الإسرائيلي على 85% من مصادر المياه في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 05:07
الظهر 12:31
العصر 03:58
المغرب 06:34
العشاء 07:56