دافع عن العبودية وحارب مع أميركا فدنسوا تمثاله
دافع عن العبودية وحارب مع أميركا فدنسوا تمثاله

الأربعاء | 01/07/2020 - 07:22 مساءً

خلال العام 1925، أرسلت "الجمعية النرويجية لأميركا" للولايات المتحدة الأميركية تمثالا لتخليد شخصية الكولونيل الأميركي ذي الأصول النرويجية هانس كريستيان هيغ (Hans Christian Heg) الذي حارب لجانب قوات الاتحاد بالحرب الأهلية الأميركية وتميّز بآرائه المناهضة للعبودية.

صورة لتمثال هانس كريستيان هيغ قبل تدنيسهصورة لتمثال هانس كريستيان هيغ قبل تدنيسه

وبلغ هذا النصب التذكاري مدينة ماديسون (Madison) بولاية ويسكونسن (Wisconsin) يوم 3 أيلول/سبتمبر 1925 ووضع بالشمال الشرقي لمبنى كابيتول المدينة خلال حفل تكريم حضره نحو ألفي شخص من أهالي ماديسون خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر 1926 فظلّ شامخا هنالك لفترة قاربت 94 عاما قبل أن يعمد المحتجون بالفترة الأخيرة لتدنيسه حيث عمد عدد منهم لقطع رأس التمثال وألقوا به ببحيرة مونانا مثيرين بذلك موجة استياء في صفوف عدد كبير من الأميركيين الذين صنفوا الأمر كإهانة واعتبروه تنكرا لكل ما قدمه هذا المهاجر النرويجي الذي قدّم حياته أثناء فترة الحرب الأهلية من أجل قضايا الولايات المتحدة الأميركية.

الهجرة نحو أميركا

هاجر هانس كريستيان هيغ، المولود يوم 21 كانون الأول/ديسمبر 1829 بمدينة لاير النرويجية، رفقة عائلته عام 1840 وهو في العاشرة من العمر نحو الولايات المتحدة الأميركية واستقر بمدينة موسكيغو (Muskego) بويسكونسن لفترة قبل أن ينطلق نحو كاليفورنيا ما بين عام 1849 و1851 أثناء ما عرف بحمى ذهب كاليفورنيا ليعود مجددا نحو ويسكونسن لرعاية أخواته والاعتناء بضيعة العائلة عقب وفاة والديه.

لوحة تجسد الكولونيل هيغ ممتطيا حصانهلوحة تجسد الكولونيل هيغ ممتطيا حصانه

على إثر ذلك، تزوّج هيغ ودخل الحياة السياسية فعمل بمجلس المدينة والتحق بالحزب الجمهوري كما أرسل كممثل عن مدينته لمؤتمر ويسكونسن لعام 1857. بحلول سنة 1859، عيّن هانس كريستيان هيغ مسؤولا عن السجن المحلي فاتجه لاعتماد نظام جديد شجع من خلاله التكوين والتدريب المهني للمساجين بدل العقوبات ومع اندلاع الحرب الأهلية خلال شهر نيسان/أبريل 1861 وجّه هيغ كل طاقات السجن لتمويل مجهود حرب قوات الاتحاد ومساندة تطلعات الرئيس أبراهام لينكولن.

الحرب الأهلية

خلال خريف 1861، شكّلت قوات الاتحاد فوجا جديدا تكوّن من المهاجرين الاسكندنافيين فاختير هانس كريستيان هيغ وعيّن كولونيلا على هذا الفوج الذي حمل اسم فيلق مشاة ويسكونسن الخامس عشر واتجه أفراده للتدرب بمعسكر كامب راندال (Camp Randall) قبل أن يلتحقوا بالجنوب بحلول آذار/مارس 1862.

صورة للرئيس الأميركي أبراهام لينكولنصورة للرئيس الأميركي أبراهام لينكولن

يوم 31 آذار/مارس 1862، تمكن الفيلق الخامس عشر من إلحاق الهزيمة بفرقة من الجنود الكونفدراليين الانفصاليين عقب حلولهم بالجزيرة رقم عشرة جنوب سانت لويس. لكن مع وقوع المنطقة في قبضة الجنوبيين يوم 8 نيسان/أبريل من نفس السنة، تقدم هذا الفيلق الشمالي نحو ولاية تينيسي (Tennessee). من جهة ثانية، قاد هانس كريستيان هيغ قواته نحو بر الأمان ما بين مدينتي ناشفيل وبيريفيل بولاية كنتاكي ليشارك بثبات بواحدة من أهم معارك الحرب الأهلية يوم 8 تشرين الأول/أكتوبر 1862.

وفي يوم 30 كانون الأول/ديسمبر 1862، خسر الفيلق الخامس عشر 100 من جنوده واضطر للتراجع بمعركة ستونز ريفر (Stones River). لكن بعد نحو شهرين، طارد جنود هيغ قوات الكونفدراليين المنسحبة بمناطق تينيسي وألاباما وكبدوهم خسائر جسيمة قبل أن يلتقي معهم في خضم معركة شيكاموغا (Chickamauga) بولاية جورجيا.

لوحة تجسد معركة بيريفيللوحة تجسد معركة بيريفيل

مقتل المهاجر هيغ

وأثناء هذه المعركة، عانى جنود الفيلق الخامس عشر من نقص عددي وخسروا أكثر من 100 جندي. وفي خضم المعركة، قاد هانس كريستيان هيغ بنفسه هجوما مباشرا ضد القوات الكونفدرالية فتلقى مساء يوم 19 أيلول/سبتمبر 1863 رصاصة استقرت عند مستوى بطنه مما استوجب نقله على جناح السرعة نحو أحد المستشفيات الميدانية. إلا أن ذلك لم يكن كافيا لإنقاذ حياة هذا المهاجر النرويجي الذي قدم أعز ما يملك دفاعا عن وحدة التراب الأميركي وقضية إجهاض العبودية حيث فارق هانس كريستيان هيغ الحياة صبيحة اليوم التالي عن عمر يناهز 33 عاما بسبب نزيف حاد وفقدانه لكميات هامة من الدم.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:30
الظهر 12:45
العصر 04:25
المغرب 07:29
العشاء 08:59