ما الذي فعلته “كورونا” في “العقبة “الأردنية؟: أثرياء عمّان “تقطّعت بهم سُبل السياحة” فزحفوا إلى هناك
ما الذي فعلته “كورونا” في “العقبة “الأردنية؟: أثرياء عمّان “تقطّعت بهم سُبل السياحة” فزحفوا إلى هناك

السبت | 11/07/2020 - 07:13 صباحاً

لا يترك أثرياء الأردن والمترفين بالعاصمة عمان مجالا لأي مساحة للفقراء والطبقة الوسطى والأقل حظا للقيام بأي جولات تحت لافتة “السياحة الداخلية” وتحديدا في مدينة العقبة جنوبي البلاد التي تشهد ازدحاما شديدا للغاية.

 ورغم أجواء الاحتقان الاقتصادي والتجاري العام في الأردن بسبب تأثيرات وتداعيات فيروس كورونا إلا أن مدينة العقبة تشهد على مدار أيام الاسبوع حالة استقطاب سياحية غير مسبوقة قوامها هذه المرة مئات العائلات الأردنية من الطبقة التي تستطيع الدفع للفنادق حيث لا يوجد وللأسبوع الثالث على التوالي ولو غرفة واحدة في فنادق النجوم الخمسة حسب وليد المعيني الوكيل السياحي في عمان العاصمة.

 وأبلغ المعيني “رأي اليوم” بأن غالبية الأردنيين من المعتادين على السفر في موسم الصيف إلى أوروبا وشرم الشيخ والمواقع السياحية المترفة كانت ضالتهم للموسم الحالي وبعد إغلاق استمر لثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا مدينة العقبة.

 ويبدو أن المواقع والشواطئ المترفة غير المتاحة بالظروف الحالية للطبقة الوسطى شهدت انتعاشا كبيرا خصوصا في مشروعين كبيرين حيث اشترى أثرياء الأردن أكثر من 70 جناح وشاليه من مختلف القياسات خلال الأسبوعين الماضيين.

ولا يوجد مكان في الأردن لقضاء عطلة سياحية مترفة على البحر إلا العقبة.

 وأفاد حسين الخطيب وهو صاحب مطعم شعبي في العقبة لرأي اليوم بأن اثرياء عمان زحفوا على المدينة خلال الشهر الماضي وأنعشوها بعد ثلاثة أشهر عجاف بسبب فيروس كورونا.

وكانت وزيرة السياحة مجد شويكه قد أعلنت عن برنامج موسع لتنشيط السياحة الداخلية وتم تخفيض تذاكر الطيران لمدينة العقبة من قبل ثلاث شركات فيما تشهد فنادق المدينة المحاذية للبحر الأحمر ازدحاما غير مسبوق قوامه السياح المواطنون والمقيمون ومن الطبقات الغنية هذه المرة وبدون وجود سياح أجانب.

وأصبحت العقبة قبلة ووجهة الباحثين عن متعة واسترخاء لعدة أيام فقط.

وتمكن مشروع سياحي في المدينة كان يعاني من الديون وضعف الإقبال ويملكه الملياردير صبيح المصري من تأجير وبيع خدمات عشرات المرافق للأثرياء الذين تقطّعت بهم “سبل السياحة”.

وتأمل وزارة السياحة بتعويض المرافق والمنشآت السياحية ولو جزء من خسائرها في موسم كورونا.

كما وضعت الوزيرة شويكه دليلا عبر هيئة تنشيط السياحة للمرافق الداخلية التي يمكن للعائلات الأردنية أن تزورها بكلفة معقولة خصوصا بعد توقّف الرحلات والمحطّات التي كانت تستقطب عشرات الآلاف من الأردنيين بالعادة سنويا إلى شرم الشيخ وبيروت وإسطنبول ومدن البحر الأحمر التركية خلافا للبرنامج الجديد المعلن لتنشيط السياحة العلاجية والطبية بعد التفوّق والسمعة الناتجة عن التعاطي مع أزمة فيروس كورونا.

 

المصدر.. الرأي اليوم



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 04:29
الظهر 12:45
العصر 04:25
المغرب 07:30
العشاء 09:00