هكذا قتلت الإنفلونزا الإسبانية رئيس البرازيل
هكذا قتلت الإنفلونزا الإسبانية رئيس البرازيل

الأحد | 12/07/2020 - 10:03 صباحاً

ما بين شباط/فبراير 1918 ونيسان/أبريل 1920، عرف العالم أربع موجات من مرض الإنفلونزا الإسبانية الذي جاء ليتسبب في وفاة حوالي 50 مليون شخص عقب إصابة ثلث البشرية، حوالي 500 مليون نسمة، به. وبالولايات المتحدة الأميركية، قتل المرض خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر 1918 لوحده نحو 200 ألف شخص ضمن أعلى حصيلة وفيات شهرية بتاريخ البلاد. وببقية أرجاء العالم، أسفرت الإنفلونزا الإسبانية عن وفاة نحو 15 مليون شخص بالهند و250 ألفاً ببريطانيا و400 ألف بفرنسا و390 ألفا باليابان و400 ألف بروسيا و20 ألفا بفنلندا و34 ألفا بالسويد.

نصب تذكاري يجسد الرئيس ألفيزنصب تذكاري يجسد الرئيس ألفيز

صورة لرئيس البرازيل رودريغز ألفيزصورة لرئيس البرازيل رودريغز ألفيز

ساو باولو والمرض

وفي البرازيل، يعيد الوضع الوبائي الحالي وإصابة الرئيس جايير بولسونارو (Jair Bolsonaro) بفيروس كورونا المستجد للأذهان أحداث فترة الإنفلونزا الإسبانية، التي عصفت بالبلاد عقب الحرب العالمية الأولى لتخلف نتائج كارثية. فبمدينة ساو باولو، عاصمة ولاية ساو باولو، حينها، أصيب حوالي 350 ألفا بالمرض وهو الرقم الذي يعادل ثلثي سكان المدينة وفارق الآلاف منهم الحياة بسببه.

قد حلّت الإنفلونزا الإسبانية بولاية ساو باولو قادمة من ميناء سانتوس خلال شهر أيلول/سبتمبر 1918 بعدما حلّت سفينة إنجليزية بالمنطقة حيث تبينت لاحقا إصابة العديد من طواقم هذه السفينة بالمرض عند مرورهم بالسنغال. إلى ذلك، أسفرت جائحة الإنفلونزا الإسبانية عن وفاة عشرات الآلاف (مصادر أخرى رجحت وفاة حوالي 300 ألف شخص) بالبرازيل وقد كان من ضمن ضحاياها الرئيس البرازيلي رودريغز ألفيز (Rodrigues Alves) الذي حقق للتو نصرا ساحقا بالانتخابات واستعد لولاية رئاسية ثانية.

لوحة زيتية تجسد الرئيس ألفيزلوحة زيتية تجسد الرئيس ألفيز

الإنفلونزا الإسبانية تقتل الرئيس

وخلال مسيرته السياسية الحافلة، انضم المحامي رودريغز ألفيز ما بين 1872 و1879 للبرلمان البرازيلي كما نال ما بين عامي 1887 و1888 منصب مسؤول عن منطقة ساو باولو ومع إعلان قيام الجمهورية أصبح الأخير عضوا بالمجلس التأسيسي والتحق مرة أخرى ما بين عامي 1891 و1893 بالبرلمان. أيضا، شغل ألفيز خلال مناسبتين منصب وزير الخزانة بالبرازيل كانت الأولى بين عامي 1891 و1892 والثانية ما بين 1894 و1896. لاحقا، عاد هذا المحامي البرازيلي المخضرم ليشغل مرة أخرى منصب مسؤول ولاية ساو باولو قبل أن يستقيل سنة 1902 استعدادا لترشيح نفسه للانتخابات البرازيلية التي انتصر خلالها وحكم البلاد ما بين 1902 و1906.

وبعد فترة رئاسية أولى تميزت بالعديد من المشاريع العمرانية الهامة والاضطرابات الداخلية، ترشح رودريغز ألفيز مرة ثانية للانتخابات الرئاسية عام 1918. وأثناء هذه الانتخابات، قدر عدد سكان البرازيل بنحو 29 مليون نسمة كان من ضمنهم قرابة 1.7 مليون ناخب أدى من بينهم 395 ألفا فقط، ما يعادل 1.37% من الشعب، واجبهم الانتخابي. وقد جاءت النتائج مثيرة للدهشة حيث فاز رودريغز ألفيز بنسبة 99% وتقاسم بقية خصومه 1% من الأصوات المتبقية، ليفوز بذلك ألفيز بولاية رئاسية ثانية انتظرها بفارغ الصبر.

صورة لأحد الفرق الطبية المجندة لمواجهة الأنفلونزا الإسبانية بالولايات المتحدة الأميركيةصورة لأحد الفرق الطبية المجندة لمواجهة الأنفلونزا الإسبانية بالولايات المتحدة الأميركية

وقد كان من المقرر أن يستلم رودريغز ألفيز منصبه كرئيس للبلاد يوم 15 تشرين الثاني/نوفمبر 1918. إلا أنه عجز عن ذلك بسبب ظهور أعراض الإنفلونزا الإسبانية عليه وتدهور حالته الصحية وبذلك تولى نائبه دلفيم موريرا (Delfim Moreira) المنصب بدلا منه. ويوم 16 يناير/جانفي 1919، تمكنت الإنفلونزا الإسبانية من الرئيس ألفيز حيث فارق الأخير الحياة بسببها عن عمر يناهز 70 عاما.

تأثير المرض على البرازيليين

إلى ذلك، آمن البرازيليون بصعوبة تفشي الإنفلونزا الإسبانية في بلادهم بفضل المحيط الأطلسي الذي يفصلهم عن أوروبا وقد جاءت هذه النظرية لثبت فشلها بسبب حركة تنقل الجنود مع نهاية الحرب العالمية الأولى وحركة السفن التجارية والسفر التي لعبت الدور الأهم في نقل المرض للبرازيل.

صورة لجنازة الرئيس ألفيزصورة لجنازة الرئيس ألفيز

من جهة ثانية، احتار كثيرون في طريقة التصدي لهذه الجائحة. فانتشرت في الصحف بعض النصائح الغريبة، حيث دعا البعض لحرق نبات اللافندر (lavender) بالمنازل لقتل الفيروس بينما تحدّث آخرون عن فوائد التدخين لزيادة مناعة الجسم.

أيضا، لجأت السلطات المحلية بعدد من كبرى المدن لتوزيع الكينين (quinine)، الذي يستخدم لعلاج الملاريا، بشكل وقائي على الأهالي على الرغم من عدم وجود دلائل على فاعليته ضد الإنفلونزا الإسبانية.

ومع نهاية جائحة الإنفلونزا الإسبانية، شهدت البرازيل فترة اقتصادية صعبة حيث تراجع إنتاج القهوة بنسبة 21% وإنتاج الأرز بنسبة 47% وإنتاج الذرة بنسبة 25%.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:26
الظهر 12:45
العصر 04:26
المغرب 07:33
العشاء 09:04