هدوء غير مسبوق.. علماء زلازل يرصدون تراجع الضوضاء في كوكب الأرض بسبب قلة حركة البشر
هدوء غير مسبوق.. علماء زلازل يرصدون تراجع الضوضاء في كوكب الأرض بسبب قلة حركة البشر

الأربعاء | 29/07/2020 - 06:55 مساءً

 

انتشرت موجة غير مسبوقة من الصمت بجميع أنحاء العالم في أعقاب جائحة كورونا، وفقاً لباحثين وجدوا أن الاهتزازات الصوتية الناتجة عن النشاط البشري تراجعت بدرجة كبيرة، بسبب عمليات الإغلاق في دول العالم المختلفة.

فيما تُظهر السجلات الواردة من محطات رصد الزلازل في جميع أنحاء الكوكب، أن الضوضاء عالية التردد التي تسببها المنشآت الصناعية وحركة المرور، والأنشطة البشرية الأخرى، قد انخفضت بنسبة تصل إلى 50% بعدما فرضت الدول قيوداً منعت تحليق الطائرات وأفرغت الطرق وأقفلت أبواب المتاجر والشركات، حسب تقرير صحيفة The Guardian البريطانية ونقله للعربية موقع عربي بوست.

يقول ستيفن هيكس، خبير الزلازل الذي شارك في الدراسة من جامعة إمبريال كوليدج لندن: "يمكنك أن تنظر إلى الأمر تقريباً كموجة تنتقل شيئاً فشيئاً. يمكنك أن ترى الهدوء الزلزالي ينتشر بمرور الوقت، بدءاً من الصين في أواخر شهر يناير/كانون الثاني ثم الانتقال إلى إيطاليا وما بعدها في مارس/آذار وأبريل/نيسان".

عمد الباحثون المشاركون في الدراسة إلى تحليل السجلات الواردة من شبكة من 268 مجساً زلزالياً في 117 دولة، ليجدوا أن هناك انخفاضاً كبيراً في حجم الضوضاء الناتجة عن الأنشطة البشرية في 185 منها. ورُصدت أكبر انخفاضات في المراكز الحضرية المزدحمة، مثل نيويورك وسنغافورة، ومع ذلك فحتى في المحطات النائية بالغابة السوداء في ألمانيا وبمدينة روندو في ناميبيا، بدت الأجواء أكثر هدوءاً بكثير مع تقليص النشاط البشري.

في محيط الجامعات والمدارس بالمملكة المتحدة والولايات المتحدة، انخفضت الاهتزازات الصوتية السيزمية بنحو 20% أكثر من الانخفاضات المعتادة التي تُشاهد خلال العطلات. وفي جزيرة بربادوس الواقعة أقصى شرقي الكاريبي، انخفضت الضوضاء عالية التردد بنسبة 50% في الأسابيع التي سبقت الإغلاق هناك، إذ توقفت الرحلات الجوية وعاد السياح إلى بلادهم.

هدوء غير مسبوق: يقول توماس لوكوك، الباحث الأكبر في الدراسة التي صدرت عن المرصد الملكي ببلجيكا: "الهدوء الحالي غير مسبوق، على الأقل بقدر ما يمكننا الرجوع إليه من بيانات سيزمية مستمرة". والسجلات الرقمية للأنشطة السيزمية/الزلزالية موجودة منذ السبعينيات، لكن السجلات الورقية تعود إلى ما قبل ذلك.

أظهرت نتائج الدراسة، التي أوردتها دورية "ساينس" Science العلمية، أن الاهتزازات الناتجة عن النشاط البشري انتشرت أكثر مما توقع العلماء، ووصلت إلى مقاييس رصد الموجات الزلزالية/السيموغراف بمواقع نائية أو مثبّتة في أعماق تحت الأرض. ويقول هيكس: "نحاول عادةً تركيب أجهزة رصد الموجات الزلزالية في أماكن هادئة، لكن النتائج تُظهر أنه من الصعب الابتعاد عن الضوضاء".

فوائد للباحثين: أما فيما يتعلق بالباحثين، فإن الهدوء العالمي يمثل فرصةً غير متوقعة لهم. فمع تنامي أعداد سكان العالم وتضخم المدن، يتعرض مزيد من الناس لخطر الزلازل والبراكين والانهيارات الأرضية مدفوعةً بالتغيرات في طبقات الأرض الجيولوجية الواقعة تحتها. ويُخفي النشاط البشري على نحو متزايد، الموجات الزلزالية الضعيفة التي تكشف عن الانزلاقات في خطوط الصدع الجيولوجي أو قعقعة مبكرة في بركان، لكن أثناء الإغلاق، كان من الأسهل رصد هذه الإشارات واكتشافها.

يقول هيكس: "من الأهمية بمكان أن تتابع تلك الإشارات الصغيرة، لأنها تخبرك بما إذا كان ثمة اضطراب جيولوجي ما، على سبيل المثال، حينما يخفف الضغط من خلال سلسلة من الزلازل الصغيرة أو ما إذا كان خامداً وتزايد الضغط على المدى الطويل. أي إن تلك الإشارات تخبرك بالكيفية التي يتصرف بها الاضطراب الجيولوجي".

عندما لا تطغى عليها همهمات الإنسان، يمكن لعلماء رصد الزلازل تعيين مواقع "الزلازل الصغيرة" بسهولةٍ أكبر، من خلال رصد الانزلاق التدريجي في طبقات الأرض الجيولوجية. وبمجرد تسجيلهم لزلزال ناتج عن تصدُّع أو انزلاق معين، يمكن استخدام "الأثر المميز" للهزة أو التصدع للنظر في السجلات المؤرشفة ومعرفة ما إذا كانت الطبقات في هذا المكان قد انزلقت من قبل. وينطبق الشيء نفسه على مراقبة البراكين القريبة من الأماكن الحضرية.

أضاف هيكس: "في المدن ذات المخاطر الجيولوجية العالية، مثل الزلازل والبراكين والانهيارات الأرضية، نريد أن نراقب التغيرات وربما نحصل على تحذير مبكر بشأن ما يجري. ولكن مع زيادة الضوضاء البشرية، يصبح من الصعب على نحو متزايد، رؤية هذه الإشارات الصغيرة. نأمل أن تؤدي الأوضاع الحالية إلى ظهور مجموعة جديدة كاملة من الدراسات في هذا المجال الجديد من الضوضاء البشرية".



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:26
الظهر 12:45
العصر 04:26
المغرب 07:33
العشاء 09:04