الشباب الفلسطيني والزراعة البيئية وبداية القصة
الشباب الفلسطيني والزراعة البيئية وبداية القصة

الأربعاء | 16/09/2020 - 01:13 مساءً

سعد داغر

خاص بآفاق البيئة والتنمية

وعلامات الدهشة أو الفرح لا أعرف، سأل: ما هذا؟ قلت: هي حديقة لإنتاج خضار بدون كيماويات. فأجاب: إنها زراعة بيئية. قلت: ماذا تقصد؟ نعم هي زراعة بيئية، هكذا تسمى، قال. كانت بداية العام 2003 حين جاء صديق من أصول لاتينية لزيارتي في مكان عملي الجديد، أحببت أن يشاهد تلك الحديقة، التي كنا قد بدأنا بإنشاءها قبل نحو عام من ذلك التاريخ . لأول مرة أعرف عن هذا المصطلح - الزراعة البيئية Agroecology، فقبله كنا نعرف عن الزراعة العضوية أو الزراعة المستدامة، أو الزراعة الديناميكية الحيوية. غادر وعدت للمكتب وبدأت البحث عن هذا الجديد، لأجد نفسي أقلب الصفحات والمواقع مكتشفاً عالماً من المعرفة الجديدة يأخذك في رحاب البحث والاستكشاف بنهمٍ، وكأنك تقول: وجدتها، ولتعرف أن هذا المنهج الزراعي وهذا المصطلح الذي تبحث عنه؛ عمره نحو مئة عام.

`حديقة القيقب في البيرة، وأرض مدرسة الفرندز كانت المسرح لأول حديقة خضار متكاملة مزروعة بمنهج وفلسفة الزراعة البيئية، بعد تجارب متواضعة، لم تنجح، بدأتها عام ١٩٩٦-١٩٩٧ في حديقة البيت عند والدتي. لم أكن أعرف ماذا أريد أن أعمل سوى أنني أريد إنتاجاً يتم الوصول إليه دون استخدام أي مادة كيماوية، ورغم فشل أولى المحاولات، لكنها استمرت وفي كل مرة تعديل أو إضافة جديدة، لتكتمل أخيراً بعد التجربة في مدارس الفرندز.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 05:10
الظهر 12:30
العصر 03:55
المغرب 06:29
العشاء 07:50