يأكلون لحوم البشر ويدهنون أنفسهم برماد الموتى.. تعرّف على الممارسات الدينية الغريبة لطائفة الآغوري الهندية
يأكلون لحوم البشر ويدهنون أنفسهم برماد الموتى.. تعرّف على الممارسات الدينية الغريبة لطائفة الآغوري الهندية

الثلاثاء | 05/01/2021 - 06:00 مساءً

حول النار المشتعلة وتحت ضوء القمر المكتمل، يأكلون لحوم البشر لكنهم لا يؤذون أحداً، ويسعون بممارساتهم الغريبة إلى إيقاظ الإله شيفا بداخلهم.. ماذا تعرف عن طائفة الآغوري الهندوسية؟

من هم الآغوري؟

يعتبر كثير من الهندوسيين أن الآغوري ما هم إلا طائفة من المرتدين، الذين تتناقض ممارساتهم مع الهندوسية الأرثوذكسية.

مع ذلك يعبد الآغوريون كسائر الهندوس الإله شيفا (واحد من الآلهة العظام في الديانة الهندوسية)، والإلهة كالي (واحدة من الإلهات الهندوسيات).

تشبه هذه الطائفة إلى حدٍّ كبير طوائف دينية أخرى ظهرت في العصور الوسطى، إلا أنه لا توجد صلة تاريخية بينهم، ويعتبر "بابا كينارام" الذي قيل إنه عاش 150 عاماً ومات خلال النصف الثاني من القرن الثامن عشر المؤسس الأول لهذه الطائفة.

وتقول الحكاية إن "اللورد داتاتريا"، وهو تجسيد لثلاثة من الآلهة الهندوس، أحدهم شيفا، قد تجلى لبابا كينارام على قمة جبل جيرنار، في ولاية غوجارات الهندية، ولقّنه التعاليم التي اتّبعها الآغوريون منذ ذلك الوقت حتى يومنا هذا.

وينتشر أتباع هذه الطائفة في مناطق متفرقة من الهند ونيبال وجنوب شرق آسيا، لكن مركز الحج لديهم ومقرهم الروحي يقع في معبد كينا رام، في مدينة فاراناسي على ضفاف نهر الغانج.

وبشكل عام فإن كل مكان مخصص لحرق الجثث يعتبر مكاناً مقدساً لدى الآغوريين.

istock الآغوري

 الآغوري

يأكلون البراز ولحوم البشر

لعل الممارسات شديدة التطرف هي ما يميز طائفة الآغوري عن غيرهم من الطوائف الهندوسية.

إذ يعمد الآغوريون إلى ممارسة العديد من الطقوس المثيرة للاشمئزاز، فهم يأكلون لحوم البشر حول النار المشتعلة عندما يكتمل القمر، إلا أنهم لا يقومون بقتل أو أذية أحد أو تقديم القرابين البشرية لآلهتهم، إنما يأخذون الجثث التي ترميها الأسر الفقيرة في نهر الغانج، إذ إنهم لا يملكون ما يكفي من المال لحرق موتاهم.

وتناوُل لحوم البشر ليس الفعل المتطرف الوحيد الذي يمارسونه بحق الجثث، فهم أيضاً يقومون بحرق الموتى، ثم يدهنون أنفسهم برماد الجثث، كنوع من أنواع التقرب للإله.

ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل يقومون في كثير من الأحيان بتناول غائطهم، كواحد من الطقوس الدينية أيضاً.

istock الآغوري

 الآغوري

ممارساتهم الغريبة ليست اعتباطية

فيما يجد كثيرون أن ممارسات الآغوري مثيرة للاشمئزاز، يمتلك أتباع هذا المعتقد أسباباً دينية تجعلهم يلجأون إلى تلك الطقوس الغريبة.

إذ يعتقد الآغوريون أن روح الإله شيفا موجودة داخل كل إنسان، لكنها مغطاة بثمانية حواجز، بما فيها اللذة الحسية والغضب والجشع والهوس والخوف والكراهية، وتهدف ممارسات الآغوريين بشكل أساسي إلى السعي لإزالة هذه الحواجز كي يصل كل منهم إلى شيفا الموجود في داخله.

فعلى سبيل المثال، يحرق الآغوريون الجثث، ويدهنون أنفسهم برمادها، في محاولة لتدمير حاجز الخوف، ويبقون عراة خلال طقوسهم الدينية، في محاولة لتدمير الشعور بالعار، ويقومون بممارسات جنسية حول النار المشتعلة، لكسر الحواجز بين ما يعتبر مقدساً ودنساً.

والهدف الأساسي من ارتكاب المحرمات الاجتماعية هو محاولة إدراك هوية ذواتهم، فجميع العادات والتقاليد المهذبة ما هي إلا أوهام من وجهة نظرهم، صُممت لمنع وصول الإنسان إلى وعي متكامل لذاته.

وجه آخر للآغوريين

"أكل لحوم البشر" هو الوصمة الأبرز التي توصم بها هذه المجموعة الدينية، فالكثيرون لا يعرفون عن الآغوريين سوى أنهم مجموعة متطرفة تتناول جثث الموتى.

لكن المصورة التشيلية تمارا ميرينو قالت لـThe Washington Post إن هذه الطائفة الهندوسية الصغيرة لديها مبادئ إيمانية أعمق من تلك الممارسات التي بنت سمعتها السيئة، وأضافت "إنهم أناس لديهم الكثير من الحب والاحترام للناس والحيوانات والطبيعة… ودينهم جميل مثل أي دين آخر".

وتنبع العديد من تقاليد الآغوري من الاعتقاد بأن كل شيء جميل وخلق الآلهة.

لذا فهم ينتقدون التمييز الاجتماعي وبقايا النظام الطبقي، الذي فصل الهنود تاريخياً إلى طبقات اجتماعية مختلفة.

معتقدات هذه الطائفة

يرفض الآغوريون بفخر جميع المظاهر التي قد تعكس انتماء البشر لطبقات اجتماعية أو مجموعات طائفية مختلفة، وينبذون حياة الترف والطبقات البرجوازية وحتى المتوسطة من المجتمع.

ويعتقد الآغوريون أنهم تجسيد للحالة البدائية التي يُولد عليها كل إنسان، ومن وجهة نظرهم فإن جميع البشر يولدون آغوريين بالفطرة، ولكن مع تقدمهم في السن وارتباطهم بالمظاهر المجتمعية والثقافية يبتعدون عن فطرتهم، ويعزّزون بناء الحواجز التي تفصل ما بينهم وبين الإله شيفا الموجود داخلهم.  

ويحظى العديد من المعلّمين الأغوريين بتقدير كبير من سكان الريف، حيث يعتقد أنهم يمتلكون قوى الشفاء التي يكتسبونها من خلال طقوسهم وممارساتهم الغريبة، إذ يستطيع الآغوري الوصول بجسده وعقله إلى حالة متفوقة عبر تلك الطقوس.

تشويه للديانة الهندوسية

يَعتبر الهندوسيون أن ممارسات الآغوريين ما هي إلا تشويه لديانتهم، وقد انتشر غضب عارم في المجتمع الهندوسي بعد أن نشرت شبكة CNN برنامج Believer الذي يتناول حياة الطوائف الدينية الغريبة بما فيها الآغوريون.

فقد ظهر مقدم البرنامج عالم الدين الإيراني الأمريكي رضا أصلان برفقة مجموعة من الآغوريين في مدينة فاراناسي على ضفاف نهر الغانج، وقد كانوا يقومون بأعمال مثيرة للاشمئزاز، مثل تناول العقول البشرية المطبوخة وابتلاع البراز.

وقد اعتبر الهندوس تصوير الآغوريين كممثلين عنهم محاولة من القناة للبحث عن لقطات مثيرة، وجني الأرباح على حساب تشويه ديانتهم. وقد اتهموا أصلان بالعديد من التهم، منها رهاب الهندوس، والتعصب، وكونه عميلاً للديانات الأخرى التي تحاول تقويض الهندوسية.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 05:14
الظهر 11:49
العصر 02:39
المغرب 04:58
العشاء 06:24