لأنها ليست الأسوأ: حقائق غريبة عن عالم الحساسية تهون عليك حساسية الربيع
لأنها ليست الأسوأ: حقائق غريبة عن عالم الحساسية تهون عليك حساسية الربيع

الأربعاء | 07/04/2021 - 06:03 مساءً

الحساسية بشكلها الأساسي عبارة عن ردة فعل من الجهاز المناعي عندما ينظر إلى مسبب الحساسيّة على أنه شيء ضار مثل الفيروسات والجراثيم في حين أنه عمليًا غير ضار.

عالم الحساسيّة غريب بعض الشيء، يمكن أن تنتقل بعض أنواع الحساسية بين الأفراد بشكل سهل نسبيًا، كما يمكن أن تختلف أعراض الحساسية باختلاف أنواعها من أنف كبير ومحمّر إلى تهديد مباشر لحياة الشخص.

في هذا المقال سنستعرض بعض الحقائق المرعبة والغريبة عن عالم الحساسية الكبير، بعضها معروف لدينا بصفتنا نتعرض للحساسية بشكل كبير خاصة في أثناء الانتقال الفصلي بين كل فصلين، وبعضها ستثير إعجابك وخوفك في نفس الوقت.

 

معظم المصابين لم يعانوا من الحساسية تجاه نوع طعام معين!

الحساسية

في عام 2019، نشر باحثون نتائج دراستهم التي شملت 40 ألف شخص بالغ من الولايات المتحدة الأمريكية، هذه النتائج أذهلت الباحثين أنفسهم حيث أظهرت أن شخصًا واحدًا من بين كل عشرة أشخاص كان يعاني من حساسية غذائية أو أكثر تجاه نوع محدد من الطعام أو غيره بعد تناوله.

أيضًا، 19 بالمئة من الأشخاص الخاضعين للدراسة ظنّوا أن لديهم حساسية غذائية في حين أنهم عمليًا لم يكونوا يعانون من أي نوع من أنواع الحساسية، هذا الظن كان نتيجة التشخيص الذاتي بعد ظهور بعض من أعراض الحساسيّة بعد تناولهم نوع من أنواع الطعام.

الدراسة أثبتت لنا أن معظمنا يفضل تفسير الأكلات التي لا يحبها على أنه يعاني حساسية منها على أن يعترف بأنه لا يحب هذا النوع من الطعام.

الحساسية المفرطة تجاه نوع معين من أنواع الطعام هي عدم قدرة الجهاز الهضمي في الجسم على هضم هذا النوع وهو شيء غير مهدد لحياة الشخص بالطبع، أما الحساسية فتتعلق بمهاجمة الجهاز المناعي لمسبب الحساسية واعتباره جرثومة وهو شيء مهدد للحياة في حال كان الجهاز المناعي يعمل بطاقته الكاملة.

القطط

الحياة صعبة جدًا لأولئك الأشخاص الذين يحبون القطط والحيوانات الأليفة بشكل عام ولكنهم يعانون من حساسية تجاهها، مجرد زيارة لصديق يملك قطة، يمكن أن تجعل أنوفهم تسيل بشكل مستمر بغض النظر عن انتفاخ الأنف واحمراره، ناهيك عن العيون التي تدمع مثل شلال.

لكن علينا أن نجد حلًا للمشكلة، وقد قدم العلماء حلهم لهذه المشكلة، فبناءً على الاعتقاد القائل بأن وبر القطط هو المسبب الأساسي لهذه الحساسية، يمكننا أن نطور نوعًا من أنواع القطط الذي يتمتع بوبر وشعر خفيف مجعد، وهذا يؤدي إلى حل مشكلة الحساسيّة نظريًا.

وعلى الرغم من أن هذه القطط لم تخلق بعد ولم تُطَور، لكن يبدو أن المشكلة والحساسية ما زالت قائمة، فالوبر وشعر القطط ليست المشكلة والمسبب الأساسي لهذه الحساسية، بل هو لعاب القطط.

القطط هي الحيوان الوحيد في العالم الذي يفرز بروتين يدعى Fel d 1، وعندما نقول إن شخصًا يعاني من حساسية تجاه القطط، فهذا يعني أنه يعاني من حساسيه تجاه هذا البروتين بشكل دقيق، وبما أن هذا البروتين لا يوجد إلا عند القطط فهو السبب الأساسي لمعاناة الأشخاص من حساسية القطط في حين أنهم لا يعانون من أي حساسية تجاه أي نوع آخر من الحيوانات الأليفة منها وغير الأليفة.

يوجد هذا البروتين في لعاب القطط بشكل أساسي وفي وشعرها، وجلدها، وبرازها، وعندما تقوم القطط بلعق نفسها وتنظيف نفسها فإن هذا البروتين ومع مرور الوقت يتحول إلى بخار وينتشر في الجو مسببًا الحساسية لأولئك الأشخاص، والقطط طويلة الشعر تملك الكثير من الفرو والشعر وبالتالي مسببات حساسية تابعة لهذه البروتين بشكل أكبر من غيرها.

حساسية التمارين

الحساسية

جميعنا نحلم بجسم رياضي، نحب ممارسة الرياضة، ولكننا بطبيعة الحال كسولون لا نقدر على الاستمرار بذلك، نريد أن تنمو عضلاتنا ونحن نجلس نشاهد المسلسلات والأفلام.

بغض النظر عن هذا، يبدو أن هنالك نوع من أنواع الحساسيّة التي يقوم بها الجسم عند ممارسة التمارين الرياضية لدى بعض الأشخاص، حيث لسبب ما، الإجهاد العضلي وممارسة الرياضة بشكل مستمر يحفز الجهاز المناعي على القيام برد فعل، حيث يقوم بتصنيع الضمادات الحيوية وإفرازها بالجسم الأمر الذي يؤدي إلى مجموعة متنوعة من الأعراض الخفيفة إلى الحادة منها، تشتمل هذه الأعراض سيلان للأنف مع مشاكل في الجهاز الهضمي، أما الحالة الخطيرة من هذه الحساسية تتجلى بالتهاب ومشاكل في الحلق، والأهم هو انخفاض لضغط الدم يصل أحيانًا إلى فشل في الدورة الدموية ككل.

هذه الحالة من الحساسيّة المفرطة ممكن أن تحدث دون القيام بإجهاد عضلي كبير، بل يكفي القيام ببعض التمارين حتى يقوم الجسم عند المصابين بردة الفعل المرضية، وعلى الرغم من غرابة هذه الحساسية بشكلها الأساسي، يبقى الأغرب أن هذه الأعراض تظهر عند المصابين عند القيام بأي نشاط عضلي ما عدا السباحة، حيث تبين أنه عند ممارسة السباحة لا يقوم الجسم بأي رد فعل غير طبيعي عند المصابين.

السبب الرئيسي لهذه الحساسية المفرطة ما زال غير معروف إلى الآن، مع الاعتقاد بأن نوع الطعام يدخل في أسباب هذه الحساسية بشكل أو بآخر، حيث أحيانًا بعد تناول الشخص المصاب نوعًا من أنواع الطعام وأحيانًا أي نوع من أنواع الطعام مهما كان وبعد ذلك ممارسة الرياضة تبدأ الحساسية بالظهور وممارسة أعراضها ويقوم الجهاز المناعي في الجسم بالعمل فورًا.

حسنًا، على ما يبدو، إننا سنتخلى عن أحلامنا الوردية في العضلات البطنية الستة، جميعنا مصابون بهذه الحساسية على ما يبدو. ????

 

علاج دودة الانسيلوستوما

الحساسية

بدأت القصة في السبعينات من القرن الماضي، حيث قام عالم الطفيليات جوناثان تورتون وبعد أن ضاق ذرعًا بالحساسية التي يصاب بها دائمًا، ببلع مجموعة من دودة الانسيلوستوما، واستمر بالعيش مع هذه الطفيليات لمدة سنتين ثم قام بنشر نتائج أبحاثه على نفسه مع الدود.

ادعى تورتون أنه خلال هذه المدة، لم تظهر لديه حمى القش التي كان يعاني منها بشكل أساسي قبل القيام بالتجربة، وقام بتفسير ذلك بأن الدودة التي ابتلعها قامت بحماية نفسها من هذه الحمى من خلال تصنيع وإفراز مادة كيميائية والتي كبحت جهازه المناعي بنفس الوقت من القيام برد فعل تجاه حمى القش والحساسيّة التي كان يعاني منها، وبالتالي لم يقم الجهاز المناعي الخاص به بالتعامل برد فعل مع مسببات الحساسيّة وبالتالي غابت الحساسية ومشاكلها.

العلماء المعاصرون يوافقون على بعض النقاط من بحث تورتون، حيث أكدت الكثير من الأبحاث مستقبلًا باهرًا للمعالجة بالديدان وغيرها من العلاج التحريضي مثل اللقاحات.

يقوم الباحثون حاليًا بدراسة بعض معالجات الطب الشائع بالديدان والتي يقوم بها بائعو الديدان وغيرهم في بعض المناطق، حيث يقوموا بابتلاع بعض الأنواع من الديدان لمعالجة أنفسهم من بعض الأمراض، ويبدو أن هذا العمل وهذه الدراسات غير المنتظمة ستحظى ببعض الاهتمام في القريب العاجل، خصوصًا بعد اكتشاف أثرها على أمراض الربو وأمراض الجهاز الهضمي الالتهابية والحساسية بشكل أساسي.

على الرغم من هذا، يمتنع الأطباء عن المعالجة بالديدان مهما بلغت النتائج، حيث ما زلنا غير قادرين على تحديد إذا كانت الديدان تقوم برد فعل حقيقي في الجسم أم هو مجرد تأثير وهمي والدور الأساسي للحالة النفسية للمريض وغيرها، وإذا كانت الديدان فعلًا علاج حقيقي، فيجب الخوض في الكثير من البحوث والدراسات قبل البدء باستخدام هذا النوع من العلاجات لمعرفة كيفية السيطرة على هذه الديدان والطفيليات بعد أن تقوم بدورها الأساسي.

 

الواي فاي والحساسية ????

الحساسية

حسنًا، أنت تقرأ بشكل صحيح غالبًا، بعض الأشخاص يدعون أنهم يعانون من فرط حساسية كهرومغنطيسية.

القصة تبدأ هذه المرة من انتحار طفلة في الخامسة عشر من عمرها، بعدها قام أهل الطفلة برفع دعوى قضائية على المدرسة يحملونها مسؤولية انتحار الطفلة، حسب ادعاء الأهل أن المدرسة تستخدم إشارات واي فاي سببت للطفلة شرودًا دائمًا، مع اشمئزاز وقرف بالإضافة إلى ألم في الرأس غير محتمل دفع الطفلة إلى الانتحار.

على نفس السياق، قام أهل طفل بمقاضاة المدرسة الخاصة التي يدرس بها، حيث صرحوا بأن المدرسة استخدمت مؤخرًا مجالًا من الواي فاي كان منهكًا للطفل. الأعراض التي نتحدث عنها في هذا النوع من الحساسية هي الدوخة المستمرة، طفح جلدي، مع نزيف أنفي مستمر أيضًا.

في الجانب الآخر، لم تعترف منظمة الصحة العالمية بهذه الأعراض كحالة مرضية، حيث صرحت بأن الادعاء بالحساسية الكهرومغنطيسية من المحتمل أن تكون ردة فعل تجاه أي شيء غير واضح في الأساس، وبالتالي لا علاقة للمجال الكهرومغنطيسي وإشارات الواي فاي بهذه الأعراض بشكل أو بآخر، في حين يصر المصابون أن تجنبهم لهذه المجالات الكهرومغنطيسية يُذْهِب الأعراض التي يشعرون بها بشكل كلي.

ما زالت هذه الحالات المحيرة قيد النقاش، وما زال العلماء يقومون بجهدهم لمعرفة مدى جدية هذا الموضوع وهذه الحساسيّة حيث من الممكن أن تؤثر في مجال صناعة التكنولوجيا بشكل كبير في حال صحتها.

الشرية المائية أو حساسية الماء

الحياة من دون ماء مستحيلة، الآن تخيل أن تكون هناك حساسية من الماء! قد يبدو هذا الادعاء مجرد حكاية أو رواية، لكنها حالة طبية وحساسية حقيقية، وتعد من أندر أنواع الحساسية على الإطلاق مع ما يقارب المئة إصابة فقط مسجلة عالميًا، تدعى هذه الحساسية بالشرية المائية أو حساسية الماء.

في عام 2018، تم تشخيص طفلة من ولاية مينيسوتا بهذه الحساسية، وبعمر 18 شهرًا فقط، كأصغر حامل لهذه الحساسية على الإطلاق.

بشكل غريب تكون هذه الحساسية مرتبطة بالعمر، حيث تبدأ أعراض هذه الحساسية بالظهور مع سن البلوغ، في حالة الطفلة إيفا بدأت الأعراض بشكل مبكر، حيث أن شيئًا يتضمن المياه مثل الاستحمام أو حتى التعرق ممكن أن يسبب الطفح الجلدي مباشرة.

تعد هذه الحساسيّة نوعًا من أنواع الألغاز في عالم الطب، فأي نوع من أنواع المياه، وبغض النظر عن درجة حرارة هذه المياه، من الممكن أن يسبب حساسية ويؤثر في الجهاز المناعي للشخص المصاب.

ما زال الأطباء يجهلون السبب وراء هذه الحساسية، بعض الشكوك تشير إلى أن السبب ليس الماء بحد ذاته وإنما بعض المواد الموجودة فيه، مثل مركب كيميائي منحل بالمياه وأبسط مثال هو الكلور الذي تعقم به جميع أنواع المياه حول العالم، نظريات أخرى تشير إلى أن الجلد في هذه الحساسية يقوم بتصنيع مادة تتحول إلى مسبب للحساسية بمجرد أن تتفاعل مع المياه وبالتالي يبدأ الجهاز المناعي في الجسم بالعمل فورًا.

أخيرًا نشير إلى أن الحساسيّة ممكن أن تنتقل مع نقل الأعضاء أيضًا، حيث أشارت بعض الحالات والأبحاث أنه عند نقل الأعضاء من شخص إلى آخر من الممكن أن تنتقل حساسيات هذا الشخص أيضًا مع الأعضاء التي يتم الحصول عليها.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:38
الظهر 12:38
العصر 04:17
المغرب 07:12
العشاء 08:39