من "عين السعادة" إلى "عين أم الفرج".. جولة في عيون حيفا الحاضرة الغائبة
من "عين السعادة" إلى "عين أم الفرج".. جولة في عيون حيفا الحاضرة الغائبة

السبت | 17/04/2021 - 01:39 مساءً

عمر عاصي

خاص بآفاق البيئة والتنمية

غالبًا، عندما تُذكر حيفا ومعالمها السياحية، نذكر حدائق البهائيين وقبّة عبّاس.. نذكر المستعمرة الألمانية ومطاعمها الفخمة، نذكر "ستيلا ماريس" (مار الياس) والقطار الهوائي، وبلا شك نذكر شواطئها الساحرة.

أما عيون حيفا والينابيع فنادرًا ما تُذكر، هذا إن ذُكرت أصلًا؛ بل إن معظم من يعرفون حيفا بل وثلّة ممن يسكنونها لا يعلمون أن بين أحيائها تختبئ عشرات العيون والينابيع، بعضها جفّ واختفى ولم نعد نعرف عنه شيئاً ولكن بعضها لا يزال ينبض بالحياة والجمال وينتظرنا كي نزوره ونستكشفه.. مثل "عين السعادة" التي نمر عنها غالبًا ولا نعرفها وعين "أم القصب" التي كانت تتميز بطعمها البديع وعين التينة وبستانها الطبيعي الساحر وعين السيّاح وعين أم الفرج التي لا تنضب حكاياتها.. بالإضافة إلى عيون أخرى كثيرة نتناولها في التقرير التالي.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:13
الظهر 12:36
العصر 04:17
المغرب 07:26
العشاء 08:59