في العدوان الإسرائيلي على غزة قصصٌ تنتزع القلب من مكانه
في العدوان الإسرائيلي على غزة قصصٌ تنتزع القلب من مكانه

الخميس | 10/06/2021 - 02:38 مساءً

حنين الصبيحي

خاص بآفاق البيئة والتنمية

انشغل أحمد المصري في آخر أيامه بحصاد القمح لبيعه استعداداً لإقامة حفل زفافه، لكن الاحتلال الذي يُمعن في قتل كل ما يفرح الفلسطيني قضى على حلم عمر هذا المزارع الشاب القاطن في شمال قطاع غزة، ليستهدفه بقذيفة مدفعية أردته شهيدًا على الفور، بالنسبة لهم لم يكن لأحمد من ذنب سوى أنه ابن غزة الذي يحب السعادة ما استطاع إليها سبيلاً.

 لم يُكتب له أن يكون عريسًا في الدنيا فأراد الله له أن يكون كذلك في الجنة بعد أن مزقت غارة جوية إسرائيلية جسده وقلب حبيبته رجاء، ليلحقَ بأمه التي استشهدت في غارة إسرائيلية في الحرب الأولى على غزة عام 2008، قضى أحمد شهيدًا مع أخته رهف (10 أعوام) وابن أخيه يزن (عام ونصف) و7 آخرون جُلهم من أقاربه، في أول غارة شنتها "إسرائيل" قبل موعد الإفطار بقليل، بدأت بها حربها الآثمة على غزة في شهر مايو/ أيار الماضي.

 بصوت خافت يقتل الحروف كمدًا وحزنًا يقول والده: "لقد مزق الصاروخ قلبي بقتله لأحمد واغتال فرحتنا".

رحل أحمد من دون أن يرتدي بدلة الزفاف، وذهبت رهف دون ارتداء ملابس العيد، ورافقهما يزن شهيدًا رضيعًا.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 03:52
الظهر 12:41
العصر 04:22
المغرب 07:49
العشاء 09:29