هكذا تمارس "إسرائيل" الإرهاب البيئي عبر مفاعل ديمونا النووي
هكذا تمارس "إسرائيل" الإرهاب البيئي عبر مفاعل ديمونا النووي

الأربعاء | 18/05/2022 - 02:22 مساءً

زهرة خدرج

خاص بآفاق البيئة والتنمية

في صحراء النقب ولدت الحكاية وتطورت، وشاخت..

وتبعًا لمركز الشرق العربي للدراسات الحضارية والإستراتيجية:​"في عام 1947 قبل احتلال فلسطين، أبلغ بيرجمان قائد الهاجاناة بن غوريون باكتشاف إحدى البعثات البحثية العلمية الصهيونية أن حقول الفوسفات الضخمة في النقب تحتوي على كميات قليلة من رواسب اليورانيوم القابلة للإنتاج الصناعي".

"ديمونا" مدينة عبرية، تأسست عام 1955 على أراضي قبيلة العزازمة في النقب الأوسط على مسافة 32 كم إلى الجنوب الشرقي من مدينة بئر السبع، و35 كم إلى الغرب من البحر الميت، لتكون قريبة من مناجم الفوسفات والنحاس وحقول النفط والغاز الطبيعي ومنشآت البوتاس، ولبعدها عن المناطق المأهولة؛ يمكن إقامة منشآت صناعية إستراتيجية فيها.

 استوعبت ديمونا 36 عائلة من اليهود الشرقيين الذي هاجروا للبلاد من شمال أفريقيا، ازداد عدد سكانها تدريجياً بقدوم مهاجرين يهود من الأميركيين السود، ويهود بعض الدول الأوروبية، وآسيا والأرجنتين ويهود الاتحاد السوفيتي.

في 3 أكتوبر 1957، ومقابل للمشاركة الإسرائيلية في أزمة السويس عام 1956، وقَّعت فرنسا "وإسرائيل" اتفاقية تلزم فرنسا ببناء مفاعل نووي بقدرة 24 ميجاوات للثانية، ومصنع إعادة المعالجة الكيميائية.

بُنى هذا المفاعل سراً في صحراء النقب، حسب بروتوكولات لم تلتزم بما ورد على الورق، وخارج نظام التفتيش التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 03:54
الظهر 12:42
العصر 04:23
المغرب 07:50
العشاء 09:30