"مقاولو الموت" في قرى غرب رام الله مستمرون في تهريب نفايات الاحتلال
"مقاولو الموت" في قرى غرب رام الله مستمرون في تهريب نفايات الاحتلال

الخميس | 04/08/2022 - 02:17 مساءً

وفاء صالح

خاص بآفاق البيئة والتنمية

يظن الزائر لــ "قرى غرب رام الله" أنه سيستنشق نسيم البحر العليل، لِكون هذه المنطقة تعد الأقرب للساحل الفلسطيني، حيث البحر الذي حُرمت أجيال متعاقبة من الاستمتاع بجماله وهوائه، وفي حقيقة الأمر أن المرء كلما اقترب أكثر هبَّت روائح مكبات النفايات التي تنتشر في المنطقة بكثافة كبيرة.

لم يكتفِ الاحتلال بحرمان الفلسطينيين من نسيم بحرهم، بل سعى أيضًا على مدار سنوات إلى تحويل الضفة الغربية إلى مكب نفايات، مستغلاً غياب السلطة الفلسطينية في القرى التي يصنفها "ج" وعجزها عن فرض السيطرة الأمنية عليها، وضعف نفوس بعض الأشخاص وانتمائهم الوطني، ممن يلهثون خلف مكاسب مادية دون الأخذ في الاعتبار المخاطر الجمة لتهريب النفايات من دولة الاحتلال إلى هذه القرى على الصحة العامة والبيئة بكل عناصرها.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:34
الظهر 12:44
العصر 04:24
المغرب 07:26
العشاء 08:55