الاعتماد على الذات والوعي والإصرار دروس نتعلّمها من ازدهار

الثلاثاء | 13/09/2022 - 02:08 مساءً

سعد داغر

خاص بآفاق البيئة والتنمية

"جيش جيش جيش".. صراخ الناس يعلو وينتقل الخبر سريعاً من طرف البلد إلى الطرف الأقصى، ليأخذ الناس حذرهم، ويختفي الثوار الذين يبحث عنهم جيش الاحتلال ليزّجهم في السجن أو يغتالهم، ثم يتوارون عن الأنظار في الحقول والكهوف والمخابئ المحضّرة سلفاً.

 كان الأمرُ جديداً علي، أنا الذي غِبتُ ست سنوات عن بلدي للدراسة، فبدأت شرارة الانتفاضة الفلسطينية الأولى وأنا في الخارج، وحين رجعت كان الزخم الشعبي للانتفاضة يخبو نوعاً ما، وانتقل الفعل الانتفاضي إلى مجموعات الشباب الثائر، التي يلاحقها المستعمرون وأطلق الاحتلال عليهم مصطلح "المُطاردون" أو "المطلوبون"، وهكذا كان يردد الناس وما زالوا، فيما الحق أن نطلق عليهم الثوار، فـ "المطلوب" أو المُطارَد" هو شخص هارب من العدالة، تلاحقه الشرطة لتقبض عليه لتقديمه لمحاكمة على جريمة ارتكبها، بينما الثائر هو شخص يناضل من أجل تحرير الأرض من قوى الاستعمار وإحقاق العدالة لشعبه بعد كنس المستعمرين.

 فطريقة استخدام اللغة تحدد الكثير من التوجهات وتبني وعياً، إما أن يكون مشوهاً يخدم أهداف الأعداء وقوى الاستعمار، أو أن يكون بَنّاءً يخدم أهداف الناس المقهورة الساعية للتحرر.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 05:10
الظهر 12:30
العصر 03:54
المغرب 06:28
العشاء 07:49