عاصمة العالم لزيت الزيتون عطشى.. ماذا فعل الجفاف في أكثر محاصيل إسبانيا أهمية؟
عاصمة العالم لزيت الزيتون عطشى.. ماذا فعل الجفاف في أكثر محاصيل إسبانيا أهمية؟

الجمعة | 16/09/2022 - 10:42 مساءً

يواجه مزارعو الزيتون في إسبانيا واقعاً جديداً، حوّل أرضهم الخصبة إلى أرض قاحلة، حيث دمّر الجفاف عشرات المحاصيل في جميع أنحاء أوروبا، مثل الذرة في رومانيا، والأرز في إيطاليا، والفاصوليا في بلجيكا، والبنجر والثوم في فرنسا. 

وكان من بين أكثر المحاصيل تضرراً محصول الزيتون في إسبانيا، والذي ينتج نصف زيت الزيتون في العالم. يأتي ما يقرب من نصف إنتاج إسبانيا من جيان، وهي مقاطعة جنوبية غير ساحلية تبلغ مساحتها 5200 ميل مربع، وتنتج زيت زيتون سنوياً أكثر بكثير من إنتاج إيطاليا بأكملها، وفقاً لمجلس الزيتون الدولي. غالباً ما يُطلق عليها عاصمة العالم لزيت الزيتون. 

ويقول تقرير لصحيفة New York Times الأمريكية، إن المزارعين والقادة السياسيين في إسبانيا، يبحثون الآن عن إجابات لسؤال ملحّ: ماذا يحدث لاقتصاد محصول واحد عندما يحترق هذا المحصول بسبب درجات حرارة قياسية؟ 

أهمية الزيتون بالنسبة لاقتصاد إسبانيا

لم تكن مقاطعة جيان الإسبانية وجهة سياحية كثيراً، ولكن أولئك الذين يأتون، في الغالب لرؤية القلاع المغربية والكاتدرائيات على طراز عصر النهضة، فإنهم يشاهدون مناظر طبيعية لا مثيل لها. زُرِعَت 67 مليون شجرة زيتون في كل تلٍ ووادٍ، بجانب كل طريق سريع وطريق، في كل اتجاه. وقد أطلق عليها أكبر غابة من صنع الإنسان على وجه الأرض.

منذ أن بدأ الرومان في زراعة هذه الغابة منذ قرون مضت، عانت أشجار الزيتون الآلاف من المزارعين والعمال المتجولين هنا. تزدهر الأشجار في مناخ البحر الأبيض المتوسط ​​وتحتاج إلى قدر ضئيل من الأمطار. لكن ليس هذا الحد الأدنى. أوروبا تعاني من أسوأ موجة جفاف منذ 500 عام، كما يقول المرصد الأوروبي للجفاف، وهو خدمة يديرها مركز الأبحاث المشترك التابع للمفوضية الأوروبية. وأصبحت القارة تعاني من موجات حر شديدة. 

يقول صاحب مزرعة زيتون يُدعى أوغستن باوتيستا للصحيفة الأمريكية، إنه هو ومزارعين آخرين يتوقعون أن يكون محصول الزيتون في جيان أقل بنحو 50% عن العام الماضي، أما تقديرات الحكومة للدخل المفقود فتبلغ الآن مليار دولار.

سياحة زيت الزيتون في إسبانيا

الحصاد هو آخر نكسة لمئات القرى الصغيرة المتناثرة في جيان، والتي اعتمدت لعقود على محصول الزيتون. توجد في إل مولار حانة واحدة وكنيسة واحدة ولا توجد مطاعم ويبلغ عدد السكان الرسمي 237 نسمة. 

العديد من السكان المتبقين هم مزارعون من الجيل الرابع أو الخامس، ولديهم مقتنيات تعود إلى أكثر من قرن من الزمان. لديهم ارتباط بالعمل الذي يتجاوز الحقائق والأرقام. ينتهي الزيت من هنا بالعشرات من الأصناف المختلفة التي تُباع في جميع أنحاء العالم، ويمكن شراء العديد منها عبر الإنترنت مباشرةً من المصانع المحلية.

وتقول الصحيفة الأمريكية، إن المناظر الطبيعية ألهمت بعض أعظم شعراء إسبانيا (ميغيل هيرنانديز وأنطونيو ماتشادو) والمغنين (خوانيتو فالديراما) والرسامين (رافائيل زاباليتا). الآن تظهر البساتين على وسائل التواصل الاجتماعي. مزارع واحد من جيان لديه 1.7 مليون متابع على منصة تيك توك يصنع شطائر عملاقة، وكلها مشبَّعة بزيت الزيتون. 

مع تنبيه من الحكومة المحلية، بدأت صناعة سياحة زيت الزيتون الناشئة في النمو. هناك منتجعات صحية مع علاجات زيت الزيتون ومتاجر متخصصة تبيع العشرات من أنواع زيت الزيتون. تقدم إحدى المزارات، كما تُعرف بالمصانع التقليدية، تذوق زيت الزيتون مثل تذوق النبيذ في مزرعة العنب. يمكن للزوار أيضاً قضاء يوم في العمل والعيش كمزارع زيتون، والوجبات مشمولة، مقابل 27 يورو. 

قال خوسيه خيمينيز، الشريك في ملكية مطحنة أوليكولا سان فرانسيسكو، في قرية تسمى بايزا: "لقد كان مقدار الاهتمام الموجود في رؤية كيفية إنتاجنا لزيت الزيتون مفاجأة لنا. لقد تلقينا بالفعل 50 ألف زائر من 78 دولة".

لن تعوض السياحة أبداً الخسائر في الحقول ولن تحبط مجموعة متنوعة من التحولات التكتونية التي تتجاوز الطقس كثيراً. إن الحصاد الذي كان يستوعب في السابق عشرات الآلاف من الأشخاص، بما في ذلك التدفق الهائل للعمال المهاجرين الموسميين، يتطلب الآن جزءاً صغيراً من القوى العاملة لأن الكثير من العمل يجري الآن بواسطة الآلات. الأهم من ذلك، هناك الفيرادورا، وهو جهاز محمول باليد يعمل بالبنزين -يبدو وكأنه منشار سلسلة مع خطم طويل ورفيع للغاية- يهز الزيتون من الأشجار عن طريق الالتصاق بالأغصان. 

يمكن لأي شخص يحمل الفيبرادورا أن يهز 1500 كيلوغرام (حوالي 3300 رطل) من الزيتون على الأرض في يوم واحد. باستخدام تقنية الصفع بالعصا التقليدية، يكون الرقم أقرب إلى 200 كيلوغرام في اليوم. 

وهذا أحد الأسباب التي دفعت إل مولار إلى التخلص من السكان؛ هناك حاجة إلى عدد أقل بكثير من الناس للحصاد. وأولئك الذين ما زالوا يكدحون في البساتين يواجهون تكاليف أعلى، خاصة الآن بعد أن تجاوز التضخم 9% في منطقة اليورو، مما يرفع أسعار الكهرباء والوقود والأسمدة والعمالة.

تكلفة إنتاج باهظة

من جهته، يقول خوان كارلوس هيرفاس، مزارع وخبير في الفرع المحلي لنقابة المزارعين: "تكلفة إنتاج زيت الزيتون الآن أعلى بمرتين أو ثلاث مرات مما كانت عليه قبل عشر سنوات". وشرح الأمر بالرياضيات على النحو التالي: لتر من زيت الزيتون البكر الممتاز، أعلى درجة، يجلب الآن 3.90 يورو (حوالي 3.90 دولار)، أعلى بكثير من 1.8 يورو للتر الواحد، الذي كان المعدل السائد قبل الجائحة. لكن سعر حصاد هذا اللتر ارتفع بمقدار 2.40 يورو.

يتذكر هيرفاس أن الإعانات المقدمة من الاتحاد الأوروبي كانت ضرورية لمزارعي الزيتون في جيان لسنوات. حالياً، يبلغ السعر حوالي 690 يورو سنوياً للهكتار، كما يقول خوان فيلار هيرنانديز، المحلل الزراعي والأستاذ بجامعة جيان. بالنظر إلى أن المزارع العادي يمتلك 1.58 هكتاراً -حوالي 4 أفدنة- فإن متوسط ​​الدعم يبلغ حوالي 1090 يورو سنوياً. 

التكيف مع الظروف الجديدة القاسية

لكن بالنسبة للكثيرين في جيان، هذا غير ممكن. تقع معظم بساتينها على تلال منحدرة، حيث لا يمكن تشغيل آلات جديدة باهظة الثمن مثل حصادات الزيتون -بشكل أساسي، جرارات ضخمة بقيمة 500 ألف دولار تقود أكثر من 14 قدماً من الأشجار- لا يمكن تشغيلها. قال هيرنانديز إنه حتماً، ستتخلف جيان في الإنتاجية مقارنة بالبساتين في كاليفورنيا وتشيلي وأستراليا وأماكن أخرى. قد تكون المقاطعة دائماً مرادفاً لإنتاج الزيتون، ولكن في المستقبل ستكون منافسة لا يمكن للمقاطعة الفوز بها. 

قال هيرفاس: "متوسط ​​عمر مزارع الزيتون هنا هو 60 عاماً. وأطفالهم ينتقلون جميعاً إلى المدن. لذلك في غضون 20 عاماً، لن يعيش أحد في هذه القرى".

في السياق، يقول لويس بلاناس، وزير الزراعة الإسباني، في مقابلةٍ صحفية إن البلاد بحاجة إلى التكيف مع الظروف الجديدة. وأوضح عدداً من الخطوات التي اتخذتها الحكومة بالفعل لتوفير إعفاء قصير الأجل، بما في ذلك الإعفاءات الضريبية وزيادة مزايا التوظيف. الهدف هو الادخار والحفاظ على أكثر من مجرد صناعة. 

وقال: "إذا اختفت قرى مثل إل مولار، فستفقد إسبانيا جزءاً مهماً جداً من هويتها. إذا اختفى بستان الزيتون، فستصبح تلك المنطقة صحراء". 



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 05:10
الظهر 12:30
العصر 03:54
المغرب 06:28
العشاء 07:49