"الرحلة 19".. اختفاء غريب لـ5 طائرات عسكرية أمريكية منح مثلث برمودا سمعته الغامضة
"الرحلة 19".. اختفاء غريب لـ5 طائرات عسكرية أمريكية منح مثلث برمودا سمعته الغامضة

الجمعة | 28/10/2022 - 07:13 مساءً

في الساعة 2:10 من بعد ظهر يوم 5 ديسمبر/كانون الثاني 1945، أقلعت 5 قاذفات طوربيد من طراز TBM Avenger من محطة جوية تابعة للبحرية الأمريكية في فورت لودرديل بفلوريدا، تم جدولة الطائرات المعروفة مجتمعة باسم "الرحلة 19″، للتعامل مع تمرين مدته 3 ساعات، يُعرف باسم "مشكلة الملاحة رقم واحد".

دعتهم خطة طيرانهم المثلثية إلى التوجه شرقاً من ساحل فلوريدا، وإجراء عمليات قصف في مكان يسمى Hens and Chickens Shoals، ثم من بعدها يتوجهون شمالاً ويتقدمون فوق جزيرة جراند باهاما قبل أن يغيروا مسارهم مرة ثالثة، ويطيروا جنوباً عائدين إلى القاعدة.

باستثناء طائرة واحدة كانت تقل رجلين فقط، كانت الطائرات الأربعة الأخرى مكونةً من 3 طيارين، وبالتالي كان عدد طياري الرحلة 19 مشكلاً من 14 طياراً، معظمهم سجل نحو 300 ساعة في الجو، أمّا قائد الرحلة، فكان الملازم تشارلز سي تيلور.

الطيار تشارلز سي تيلور قائد الرحلة 19/ مواقع التواصل

الرحلة 19 التي ظلّت طريق العودة

في البداية، سارت خطّة الرحلة 19 بسلاسة مثل الـ18 رحلة السابقة في ذلك اليوم، حلَّق تايلور وطياره فوق Hens and Chickens Shoals في نحو الساعة 2:30 مساءً، وألقوا قنابل التدريب الخاصة بهم دون وقوع حوادث.

لكن بعد فترة وجيزة من تحول الدورية شمالاً في المرحلة الثانية من رحلتها، حدث شيء غريب للغاية.

لأسباب لا تزال غير واضحة، أصبح تايلور مقتنعاً بأن بوصلة طائرته كانت معطلة، وأن طائراته كانت تحلق في الاتجاه الخاطئ.

زادت الأحوال الجوية السيئة من متاعب الرحلة 19، التي شوهدت لآخر مرة بواسطة مركب صيد حسب midway.

في تلك الأثناء، كان الملازم روبرت إف كوكس، مدرب طيران آخر بالبحرية الأمريكية يحلق بالقرب من ساحل فلوريدا، وكان كوكس أول من سمع الاتصالات اللاسلكية للرحلة 19.

قام كوكس على الفور بإبلاغ القاعدة الجوية فورت لودرديل بالموقف، ثم اتصل بقائد الرحلة 19، سؤاله عمّا إذا كانوا بحاجة إلى المساعدة.

خمس طائرات تدريب شكلت الرحلة 19 التي سقطت في مثلث برمودا/shutterstock

قال تايلور، بصوت قلق ومرتبك: "لودرديل فلوريدا، نحن ندخل المياه البيضاء، لا شيء يبدو على ما يرام، لا نعرف أين نحن، المياه خضراء، لا بيضاء"، وذلك حسب ما نقله موقع 9news.

بعد لحظات أضاف تايلور،"أنا فوق الأرض، لكنها محطمة. أنا متأكد من أنني في فلوريدا كيز، لكنني لا أعرف إلى أي مدى".

وبعد ساعتين، كانت مجموعة من رسائل الراديو تصل إلى برج مراقبة قاعدة فورت لودرديل، كان آخر إرسال من الرحلة عبارة عن رسالة في الساعة 6:20 مساءً، من القائد تايلور الذي كان قد طلب من جميع الطائرات بتجنب البحر بسبب نقص الوقود.

بحسب history، كانت الرحلة 19 قد مرّت قبل نحو ساعة فوق Hens and Chicken Shoals بجزر الباهاما، لذلك لا يبدو أن ادعاء تايلور بأنّ الرحلة 19 انحرفت بطريقة ما مئات الأميال عن مسارها، وانتهى بها الأمر في فلوريدا كيز منطقياً.

 لذلك تكهن الكثيرون بأنّ تايلور ربما يكون قد خلط جزر الباهاما بجزر كيز.

بحسب نفس الموقع التاريخي، كان من المفترض أن يوجه طيارو الرحلة 19، الذين فقدوا في المحيط الأطلسي طائراتهم نحو غروب الشمس، ويطيروا غرباً نحو البر الرئيسي، لكن تايلور أصبح مقتنعاً بأنه قد يكون فوق خليج المكسيك.

وعلى أمل تحديد موقع شبه جزيرة فلوريدا، اتخذ تايلور قراراً مصيرياً بتوجيه الرحلة 19 إلى الشمال الشرقي، وهو مسار من شأنه أن يأخذهم إلى مسافة أبعد في البحر.

حاول بعض طياري الرحلة 19، معارضة قرار تايلور بالتوجه شرقاً وإقناعه بأنّ قراره خاطئ.

في النهاية، تم إقناع تايلور بالعدول على قراره، والتوجه غرباً، ولكن بعد وقت قصير غيٍّ رأيه متمسكاً بالطيران شرقاً كونه كان لا يزال يعتقد أنه يطير فوق خليج المكسيك.

في الساعة الـ7:27 مساء، أقلعت طائرة بحث وإنقاذ تابعة للبحرية الأمريكية من فورت لودرديل؛ من أجل البحث عن طائرات الرحلة 19. كان يعتقد أن آخر موقع معروف للطائرات كان في مكان ما شمال جزر البهاما وشرق فلوريدا، لكن الطائرة التي ذهبت للبحث عن الرحلة 19، فُقدت هي الأخرى.

في فجر اليوم التالي، أطلقت البحرية الأمريكية جهود إنقاذ أكبر، حيث يتعين عليها الآن البحث عن إجمالي ست طائرات تم فقدانها. استمرت الجهود نحو 5 أيام، تم خلالها تمشيط أكثر من 300 ألف متر مربع بحثاً عن أي علامة على الطائرات أو الرجال الذين يعملون على متنها.

أجرت البحرية الأمريكية تحقيقاً في الحادث، ولكن لم يتم العثور على أي شيء. وقد فُقد إجمالي 14 شخصاً نتيجة إختفاء الرحلة 19، وفُقد 13 آخرون في أثناء قيامهم بجهود الإنقاذ، بحسب history.navy.mil.

الرحلة 19 تسبَّبت بأخذ أسطورة "مثلث برمودا" بجدّية

أصبحت الأحداث الغريبة التي وقعت في 5 ديسمبر/كانون الأول 1945، منذ ذلك الحين تبريراً لكل أنواع النظريات والتكهنات الجامحة.

في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، ساعدت المجالات الكتابية والكتّاب مثل فنسنت جاديس وتشارلز بيرلتز، في الترويج لفكرة أن الرحلة 19 قد التهمها "مثلث برمودا".

ويقصد بمثلث برمودا المنطقة الغامضة الواقعة في المحيط الأطلسي بين جزيرتَي برمودا وبورتوريكو من جهة، ومن جهة أخرى مدينة فورت لودرديل بولاية فلوريدا الأمريكية، والتي تشكّل مسار الرحلة 19 قبل اختفائها.

يعتقد كثيرون أن حطام الرحلة 19 وطائرة الإنقاذ المنكوبة قد تظلُّ كامنة في مكان ما بمثلث برمودا، ولكن بينما يستمر البحث حتى يومنا هذا، لم يتم العثور على أي علامات نهائية للطائرات الست أو طاقمها البالغ عددهم 27، في المكان.

مثلث برمودا، أين اختفت الرحلة 19 / wikipedia commons

بحسب الموسوعة البريطانية، لا يظهر مثلث برمودا في أي خرائط للعالم، ولا يعترف المجلس الأمريكي للأسماء الجغرافية بمثلث برمودا كمنطقة رسمية للمحيط الأطلسي.

رغم ذلك، يصنف موقع مثلث برمودا من أكثر المواقع الآمنة للسفر عبرها بحراً وجواً، وللتأكد من ذلك، ما عليك سوى الاطلاع على مواقع تتبع الرحلات الجوية.

تجدر الإشارة إلى أنّ كتباً أخرى روّجت أساطير غريبة ربطتها بكارثة الرحلة 19، مثل الانحرافات المغناطيسية والأبعاد المتوازية وعمليات الاختطاف من قبل الفضائيين والتي ربما لعبت جميعها دوراً في تحديد مصير الرحلة 19.

في عام 1977، صوّر فيلم "Close Encounters of the Third Kind"، الرحلة 19 على أنه قد تمّ نقلها بعيداً بواسطة الصحون الطائرة وتم إيداعها لاحقاً في صحاري المكسيك.

ما الذي حدث بالفعل للرحلة 19؟

بحسب 9news، كان العامل الرئيسي في كارثة رحلة 19، يتمثل في قلة خبرة العديد من طياريها، فقد كان معظم طياري الرحلة 19 متدربين، وهذا يعني أنهم لم يتعلموا بشكل صحيح كيفية استخدام جميع أدوات الطائرة عند الطيران ليلاً أو في الأحوال الجوية السيئة.

كما تشير الرواية الرسمية لأحداث 5 ديسمبر/كانون الأول 1945، إلى أن الملازم تايلور أخطأ في تحديد موقعه، معتقداً أنه كان يحلّق فوق فلوريدا كيز وخليج المكسيك، ومعتمداً على بوصلة معطلة، لم تُمكنه من تحديد موقعه الحقيقي. وفي النهاية، نفد الوقود من تايلور وطاقمه، مما أجبرهم على إسقاط طائراتهم والاستسلام للعوامل الجوية وهو السيناريو الأكثر ترجيحاً.

لا يزال البحث جارياً عن حطام الرحلة 19 في مثلث برمودا/ shutterstock

في عام 1991، بدا أن مجموعة من الباحثين عن الكنوز قد حلوا لغز الرحلة 19 أخيراً، وذلك عندما عثروا على جثث لخمسة طيارين من حقبة الحرب العالمية الثانية بالقرب من فورت لودرديل.

لسوء الحظ، اكتشف لاحقاً أن هذه الهياكل تنتمي إلى مجموعة مختلفة من طائرات البحرية التي لا تتطابق أرقامها التسلسلية مع أرقام طياري الرحلة 19.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 05:01
الظهر 11:31
العصر 02:16
المغرب 04:34
العشاء 06:02