سلبوا الأرض.. والآن يسرقون الزهور

الخميس | 29/12/2022 - 05:58 مساءً

زهرة خدرج

خاص بآفاق البيئة والتنمية

 

الزهور بنات الأرض، تحملهن داخل أحشائها، وتلدهنَّ لتتزين بهن وتتعطّر من شذى عطرهن.

 ينثرن الحياة في كل مكان، لعلّهن يُزحنَ الحزن عن قلب الكسير العليل، ويدخلن الحبور على نفوس المتعبين؛ لذلك، أليس حقٌ علينا أن نحفظ الزهور كما نحفظ الأرض؟

من منا لم يصنع في طفولته طوقاً من "روح الأرض" يضعه إكليلاً على رأسه أو رأس والدته أو من يحب؟

 من منا لا ترتبط ذكريات الوطن والصبا في ذهنه بزهور تنبت في الخريف والشتاء والربيع وحتى الصيف؟

 أليست زهور فلسطين جزءاً من هويتنا وفلسطينيتنا؟

وبعد أن سرق المحتل الأرض وشوهَّ معالمها.. كيف يكون الحال ونحن نشهد بأم أعيننا سرقة منظمة للزهور وتسميتها بمسميات لم تحملها ذات يوم، منذ سكنت الحياة الأرض؟

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 05:10
الظهر 11:53
العصر 02:50
المغرب 05:11
العشاء 06:35