ليس مجرد حلم.. بالفلاحة البيئية يعود الهلال المتصحر خصيباً
ليس مجرد حلم.. بالفلاحة البيئية يعود الهلال المتصحر خصيباً

الثلاثاء | 07/02/2023 - 07:46 مساءً

سعد داغر

خاص بآفاق البيئة والتنمية

لربما جاءت التسمية من خلفية سياسية، بل ربما كانت المنطلقات قومية في جوهرها عند بعضٍ حين أُطلق الاسم على هذا الإقليم، لكن الثابت أنه "يوماً ما" كان ذاك الهلال خصيباً.

 هلالٌ ضم في خريطته غرب إيران، وبلاد الرافدين وما حولها، وجنوب تركيا، ولواء الإسكندرون السوري الذي تحتله تركيا منذ عام ١٩٣٩، وبلاد الشام (الأردن، سوريا، لبنان، فلسطين) وصولاً إلى أجزاءٍ من "أرض الكنانة" مصر.

ووفقاً لتاريخ هذه المنطقة فهي كانت تحوز في معظمها على أراضٍ خصبة، تُنتج الكثير من الغذاء وبخاصة المحاصيل الأساسية لحياة الناس، ما دفع الهنود منذ القِدم إلى تسميتها بالهلال الذهبي، حين كانت هذه الأرض مصدراً للقمح والحبوب الأخرى بلونها الأصفر الذهبي، التي استوردتها الهند من بلاد الشام وبلاد ما بين الرافدين.

المسألة الثابتة الأخرى هي وفرة المياه من مصادرها المختلفة، التي كانت تتميز بها المنطقة، سواء من الأمطار أم مياه الينابيع والأنهار، التي انسابت مياهها بوفرة، لتروي البساتين المترامية على ضفاف تلك الأنهار قبل أن ينتهي بها المطاف إلى البحار، إذ لو لم تكن هناك وفرة في المياه لما كانت هذه الأرض لتنتج تلك الوفرة من الغذاء والخيرات، التي تحدّث عنها التاريخ، وما كانت لتوصف بالخصوبة، وما كان للحضارات أن تزدهر فيها عبر التاريخ.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 03:59
الظهر 12:36
العصر 04:18
المغرب 07:37
العشاء 09:14