شبكات الطرق الالتفافية لدولة الاحتلال.. كيف تؤثر على الحياة البرية؟
شبكات الطرق الالتفافية لدولة الاحتلال.. كيف تؤثر على الحياة البرية؟

الثلاثاء | 07/02/2023 - 07:50 مساءً

زهرة خدرج

خاص بآفاق البيئة والتنمية

"بجانب الشارع، هناك بيت دائم" رئيس بلدية مستوطنة غوش عتصيون، شلومي نئمانت في شرحه عن أهمية الطرق الالتفافية في التوسع والنمو الاستيطاني.

منذ بدء الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، سعت دولة الاحتلال بطرق شتى إلى الحفاظ على المستوطنات وضمها إلى سيادتها، لإيمان الصهيونية الراسخ أن هذه الأرض هي أرض إسرائيلية محضة؛ فلجأت إلى إنشاء شبكات الطرق والبنى التحتية التي لا تزال تعمل على تطويرها وتوسعيها حتى الآن؛ للتضييق على الفلسطينيين، ولإحكام قبضتها، وفرض سيادتها على الضفة الغربية المحتلة.

الطرق الالتفافية وتمدد الاستيطان علاقة طردية

الطرق الالتفافية هي شبكات الطرق التي تبنيها دولة الاحتلال لتربط المستوطنات ببعضها وبالأراضي الإسرائيلية في المناطق المحتلة عام 1948.

أدّت اتفاقية أوسلو التي وُقّعت عام 1993 إلى إقامة السلطة الفلسطينية، لتخلق وهماً بأن تأثير "إسرائيل" على حياة الفلسطينيين أضحى هامشياً تقريباً.

ومع أنها لا تزال أكبر منغص على الحياة اليومية لجميع سكان الضفة الغربية، فلم يقتصر الأمر على استيلائها على الأراضي لإقامة المستوطنات، بل صادرت أراضٍ أخرى لشق مئات الكيلومترات من الطرق والشوارع الالتفافية لصالح المستوطنين.

 كما نُصبت الحواجز والوسائل المُقيّدة الأخرى، التي لا تقيد إلا حركة الفلسطينيين، فضلاً عن إغلاق أراضٍ زراعية كثيرة تقع داخل مناطق المستوطنات وخارجها، في وجه مالكيها الفلسطينيين.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 03:54
الظهر 12:42
العصر 04:23
المغرب 07:50
العشاء 09:30