بعد الكارثة التي ألحقها بليبيا.. إليك كل ما تريد معرفته عن الإعصار دانيال وسرّ قوته
بعد الكارثة التي ألحقها بليبيا.. إليك كل ما تريد معرفته عن الإعصار دانيال وسرّ قوته

الثلاثاء | 12/09/2023 - 03:00 مساءً

 

بعد الكارثة التي ألحقها بليبيا.. إليك كل ما تريد معرفته عن الإعصار دانيال وسرّ قوته

 

عربي بوست

تم النشر: 2023/09/12 الساعة 11:51 بتوقيت غرينتش

تم التحديث: 2023/09/12 الساعة 12:01 بتوقيت غرينتش

بعد الكارثة التي ألحقها بليبيا.. إليك كل ما تريد معرفته عن الإعصار دانيال وسرّ قوته / عربي بوست

اجتاحت فيضانات مدمرة عدة مناطق في ليبيا جراء الإعصار دانيال، حيث أعلن أسامة حماد رئيس حكومة الشرق الموازية في ليبيا والمدعومة من البرلمان الليبي في طبرق، مساء الإثنين 11 سبتمبر/أيلول 2023، أن أكثر من ألفي شخص لقوا حتفهم جراء الإعصار والسيول التي تجتاح البلاد. وأضاف حماد لقناة المسار التلفزيونية أن عدد المفقودين يقدر بالآلاف، بينما يتجاوز عدد القتلى الألفين.

لكن مسؤولاً في الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر قال، الثلاثاء 12 سبتمبر/أيلول 2023، إن عدد ضحايا الإعصار دانيال في ليبيا قد يكون بالآلاف، بالإضافة إلى نحو 10 آلاف مفقود.

وحتى مساء الإثنين أكد الناطق باسم جهاز الإسعاف والطوارئ بحكومة الوحدة بليبيا، أن إعصار دانيال تسبب بمقتل 2300 شخص، وفقدان 5 آلاف آخرين، وفق ما نقلت "الأناضول". فيما أعلن المجلس الرئاسي في ليبيا، في بيان، درنة وشحات والبيضاء في برقة بالشرق مناطق منكوبة، بسبب السيول التي اجتاحتها.

وطالب مسؤول محلي ليبي، بتدخل دولي لإنقاذ سكان مدينة درنة التي اجتاحتها الفيضانات الناتجة عن الإعصار المتوسطي "دانيال" الذي ضرب، فجر الأحد، مناطق شرق البلاد، بينما أعلنت الأمم المتحدة تكليف فريق طوارئ لدعم السلطات المحلية هناك.

تكدس المركبات على جانب الطريق الساحلي بمدينة درنة شرقي البلاد، نحو 290 كيلومترا شرق بنغازي، في أعقاب عاصفة البحر المتوسط ​​"دانيال"/ رويترز

ما هو الإعصار دانيال الذي ضرب ليبيا؟

في 4 سبتمبر/أيلول 2023، ظهرت منطقة ضغط جوي منخفض فوق اليونان حيث ساهمت حرارته في إنتاج الرطوبة اللازمة لتكوين العاصفة. وانتقلت العاصفة من البحر الأيوني باتجاه اليابسة فوق شبه الجزيرة البلقانية مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة على المنطقة.

وتم تسمية العاصفة باسم "دانيال" في اليوم التالي من قبل الخدمة الوطنية الأرصاد الجوية اليونانية. بعد ذلك، تحركت العاصفة باتجاه الشمال الشرقي. في 8 سبتمبر، اكتسبت العاصفة خصائص استوائية فرعية وانتقلت إلى الجنوب الشرقي قبل أن تتحول إلى إعصار استوائي في اليوم التالي. حيث دخل اليابسة بالقرب من مدينة بنغازي في ليبيا كعاصفة استوائية في 10 سبتمبر 2023.

وبدأ الحديث عن الإعصار دانيال بشكل ملحوظ بعدما ضرب اليونان وتركيا وبلغاريا الأسبوع الماضي، إذ تسببت العاصفة في إحداث دمار في اليونان وتركيا وبلغاريا الأسبوع الماضي، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 26 شخصاً في الدول الثلاث، وفقاً لوكالة أسوشيتد برس.

وأعلنت فرق الإنقاذ اليونانية، الأحد 10 سبتمبر/أيلول 2023، انتشال جثث 4 أفراد وسط اليونان، ليرتفع عدد القتلى إلى 15 جراء أشد عاصفة ممطرة تشهدها البلاد منذ بدء تسجيلها في عام 1930.

وقد أدى الإعصار دانيال أيضاً إلى انهيار المنازل والجسور في اليونان، كما دُمرت المدارس والطرق وأعمدة الكهرباء، وغرقت الحيوانات، وماتت المحاصيل في سهل ثيساليا الخصب. وقالت السلطات اليونانية إنها أجلت أكثر من 4250 شخصاً حتى الآن، حيث تركزت الجهود على القرى القريبة من مدينة لاريسا وبالقرب من نهر بينيوس، الذي فاضت أجزاء منه على القرى بشكل أكبر.

ويعد الإعصار دانيال أحد أشكال التغير المناخي المرعب الذي يضرب العالم وتزداد ضراوته عاماً بعد عام. حيث يحذر خبراء المناخ من أن ظاهرة الاحتباس الحراري تعني تبخر المزيد من المياه خلال فصل الصيف، ما يؤدي إلى عواصف أشد.

وشهدت أنحاء العالم في الأسابيع الأخيرة ظواهر مناخية متطرفة، مع حدوث فيضانات في الدول الإسكندنافية وجنوب شرق أوروبا والصين وهونغ كونغ.

الدمار الذي أحدثه الإعصار دانيال في اليونان 4 سبتمبر 2023 / رويترز

الدمار الذي أحدثه الإعصار دانيال في اليونان 4 سبتمبر 2023 / رويترز

كيف تشكل الإعصار دانيال ليصبح بهذه القوة التدميرية؟

تسبب زيادة نشاط العواصف الرعدية والأمطار الغزيرة، التي تكون دائرية ملتفة حول مركز دورة العاصفة، فيضانات عارمة تجرف الأخضر واليابس وتخلف دماراً هائلاً.

وكانت آخر حالة من الفيضانات واسعة النطاق في ليبيا قد وقعت عام 2019، عندما توفي 4 أشخاص في جنوب غرب البلاد، وفقاً لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

وتشكلت العاصفة وسط نفس نمط الطقس القاسي المرتبط بالفيضانات القاتلة في إسبانيا، والحرارة الشديدة على أجزاء كبيرة من أوروبا الغربية، والتي حطمت العشرات من الأرقام القياسية.

وبعد أن تسبب في فيضانات شديدة في اليونان، تحول دانيال إلى ما يعرف باسم "الإعصار المتوسطي" الشبيه بإلاعصار الاستوائي، الذي يتشكل أحياناً فوق البحر الأبيض المتوسط. 

 

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست"، أصبح إعصار دانيال أقوى لأنه استمد طاقته من المياه الدافئة بشكل غير طبيعي، وهي عملية تفاقمت بسبب تغير المناخ الذي يسببه الإنسان، قبل أن تنجرف العاصفة نحو الجنوب وتسقط الأمطار الغزيرة على شمال شرق ليبيا وتحدث دماراً هائلاً.

وأفاد المركز الوطني الليبي للأرصاد الجوية أن إجمالي هطول الأمطار بلغ 414.1 ملم -أكثر من 16 بوصة- من الأمطار على مدار 24 ساعة في مدينة البيضاء، حيث تم الإبلاغ عن مقتل 12 شخصاً على الأقل، وفقاً لموقع Floodlist، وهو موقع إلكتروني يجمع معلومات عن الفيضانات. تتلقى البيضاء حوالي نصف بوصة فقط من الأمطار في شهر سبتمبر/أيلول النموذجي وحوالي 21.4 بوصة من الأمطار في العام المتوسط.

وسقط نحو 170 ملم من الأمطار -2.75 بوصة- على الأبرق بمديرية درنة. وقال شهود لرويترز إن مياه الفيضانات في درنة وصلت إلى 10 أقدام.

ما هو الإعصار المتوسطي الذي ضرب اليونان وليبيا؟

الإعصار المتوسطي الذي يعرف اختصاراً بـ medicanes (أعاصير البحر الأبيض المتوسط) يمكنه تطوير سحب متصاعدة على شكل "عين" خالية فارغة من الوسط. وبحسب موقع climate فهو عادة ما يكون أصغر في القطر من الأعاصير المدارية، وله سرعة رياح أقل وعمر أقصر. 

ويتشكل الإعصار المتوسطي فوق غرب ووسط البحر الأبيض المتوسط، وتحديداً فوق المياه ذات درجات حرارة سطحية تعتبر أقل من المحيطات الاستوائية. ويبدأ موسم هذا الإعصار عادة في الخريف ويستمر حتى الربيع. ويتطلب تكوينه وجود هواء بارد في طبقات الجو العليا مرتبطاً بالمنخفض القطعي. ويعزز هذا التكوين حالة عدم الاستقرار الجوي المسؤولة عن العواصف الرعدية التي يمكن أن تنتظم بعد ذلك في شكل إعصار.

بالإضافة إلى الرياح القوية، تولد الأعاصير المتوسطية عواصف وكميات كبيرة من الأمطار التي تؤدي إلى الفيضانات والانهيارات الأرضية، كما حدث في اليونان وليبيا وتركيا هذا الخريف، وإيطاليا قبل عامين.

 

وتشير الأبحاث الحديثة إلى أنه من المرجح أن تصبح الأعاصير المتوسطية أكثر شدة ولكنها تحدث بشكل أقل. ويشير أحدث تقرير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ AR6 إلى أنه "من المحتمل أن تنخفض وتيرة الإعصار المتوسطي، في حين أن أقوى الأعاصير منه يمكن أن تصبح أقوى في ظل استمرار الاحترار المناخي.

هل انتهى خطر إعصار دانيال؟

من المتوقع أن تؤدي العاصفة إلى هطول أمطار غزيرة في شمال مصر حتى يوم الثلاثاء قبل أن تتبدد؛ حيث حثت هيئة الأرصاد الجوية المصرية سكان منطقة القاهرة الكبرى على الاستعداد لهطول أمطار غزيرة. لكن المسؤولين قالوا أيضاً إن العاصفة فقدت معظم قوتها فوق الأراضي القاحلة في ليبيا، لذا تراجعت شدتها.

وذكرت الأرصاد أن العاصفة اتجهت إلى الحدود المصرية، وستؤثر على أقصى غرب البلاد ولكن في هيئة منخفض متعمق يصاحبه نشاط رياح مثير للرمال والأتربة على شمال الجمهورية حتى شمال الصعيد.

وتوقعت الأرصاد سقوط أمطار، اليوم الثلاثاء، على مناطق السلوم ومطروح، وسيوة، وتمتد ليلاً إلى الإسكندرية، كما تتأثر البلاد بنشاط رياح مثير للرمال على القاهرة الكبرى ومدن القناة والسواحل الشمالية وشمال الصعيد، ثم تبدأ السحب بدخول البلاد، يصاحبها سقوط أمطار قد تكون غزيرة ورعدية على أقصى غرب البلاد.

أخيراً، يحث العلماء والمتخصصون دول المنطقة على التركيز على خطط الوقاية ضد الفيضانات الشديدة والفيضانات الساحلية التي تسببها الأعاصير المتوسطية مثل إعصار دانيال الأخير والاستعداد جيداً لها، كما يجب إجراء اختبار التحمل للمباني وهياكل الأسطح بشكل دوري.

المصدر.. عربي بوست 



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 03:54
الظهر 12:42
العصر 04:23
المغرب 07:50
العشاء 09:30