أعاصير حوض الأطلسي.. ظاهرة مناخية تهدد السواحل
أعاصير حوض الأطلسي.. ظاهرة مناخية تهدد السواحل

الأحد | 17/09/2023 - 01:05 مساءً

تمثل الأعاصير ظواهر مناخية متطرفة تتضمن تكوّن عواصف رعدية سريعة الدوران فوق المياه الاستوائية أو شبه الاستوائية، وتتطور من منخفض مداري إلى عاصفة مدارية ثم إلى إعصار حسب سرعة الرياح. وتعد منطقة البحر الكاريبي وخليج المكسيك وشمال المحيط الأطلسي وشرق ووسط شمال المحيط الهادي حوضا نشطا للأعاصير التي تسبب دوريا فيضانات وخسائر بشرية ومادية هائلة في حال اقترابها أو وصولها إلى اليابسة.

التعريف والتسميات

الأعاصير نظام جوي منخفض الضغط ذو حركة حلزونية يبدأ بتكون عاصفة تتزايد وتتكثف مصحوبة برياح عاتية. ويمر هذا النظام بمراحل تطور مختلفة وقد يتفكك إذا وُجدت عوامل مثبطة، ويصنف إعصارا إذا بلغت سرعة رياحه 116 كيلومترا في الساعة.

تنشأ الأعاصير الأطلسية في حوض المحيط الأطلسي، وفي الاصطلاح المناخي تشمل هذه المنطقة المحيط الأطلسي والبحر الكاريبي وخليج المكسيك وشمال شرق المحيط الهادي، وبدرجة أقل وسط شمال المحيط الهادي.

يبدأ موسم الأعاصير في حوض الأطلسي مطلع يونيو/حزيران ويستمر إلى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني. ويبرز سبتمبر/أيلول بوصفه الشهر الذي يشهد أكبر عدد من الأعاصير من جميع الفئات. وتنتهي أغلب الأعاصير في أعالي البحار، ما يقلل مخاطرها على اليابسة بشكل كبير، أما حين تقترب من السواحل أو تصل إليها، فتصاحبها مخاطر كبيرة.

ومع أهمية تأثير سرعة رياح الإعصار، فإن الأضرار لا تتوقف عليها وحدها، بل تشمل تفاعل عوامل مختلفة مثل بنية الإعصار نفسه من حيث الشدة والحجم، والتغيرات المحتملة التي قد تكون مفاجئة في أثناء خط سيره، والمدة التي يستمر فيها هبوب رياحه القوية إضافة إلى الأمطار المصاحبة له في أثناء وصوله إلى السواحل، فضلا عن العوامل البشرية من تحذيرات واستعدادات ووضع خطط طوارئ وإنقاذ وتنفيذها.

This tornado demonstrates "Barber Poling": the rotational bands twisting around the tornado itself, Campo, Colorado, USA - stock photo

الأعاصير نظام جوي منخفض الضغط ذو حركة حلزونية يبدأ بتكون عاصفة تتزايد وتتكثف مصحوبة برياح قوية (غيتي)

وتشرف المنظمة العالمية للأرصاد الجوية على لائحة بتسميات مرتبة أبجديا، تضم أسماء نساء ورجال بالتناوب مخصصة لكل حوض من أحواض الأعاصير المدارية. وفي حال كان الإعصار مدمرا يحذف اسمه من القائمة ويستبدل بآخر، ويعاد استخدام قائمة عام محدد بعد 6 سنوات بعد تحديثها وحذف أسماء الأعاصير المدمرة.

المراحل والفئات

حين تكون ظروف الحرارة في المحيط مواتية عند 26 درجة مئوية فما فوق، فإن ذلك يشجع تحوّل العواصف إلى أعاصير فتبدأ سرعتها في التزايد. تصنف هذه الظواهر في البداية "منخفضا مداريا" إذا بقيت السرعة القصوى المستمرة للرياح أقل من 63 كيلومترا في الساعة، وحين تتجاوز هذه العتبة تصنف "عاصفة مدارية" وتطلق عليها المنظمة الدولية للأرصاد الجوية اسما معينا. وحين تصل إلى سرعة 116 كيلومترا في الساعة وما فوقها تصنف الظاهرة إعصارا.

بعد تكوّن الإعصار، يُصنف بدوره ضمن سلم من 5 فئات تعرف في حوض شمال الأطلسي والكاريبي وخليج المكسيك بـ"مقياس سفير سمبسون". وتضم الفئة الأولى الأعاصير التي تكون سرعتها بين 116-153 كيلومترا في الساعة، والفئة الثانية بين 154-177 كيلومترا في الساعة.

وحين تكون سرعة الرياح بين عتبتي 178 و209 كيلومترات في الساعة يصنف الإعصار من الدرجة الثالثة، في حين يصنف تحت الدرجة الرابعة حين تكون سرعته المستمرة القصوى بين 210 و249 كلم في الساعة. أما حين تزيد سرعة الإعصار على 249 كيلومترا في الساعة فإنه يعد من الفئة الخامسة، وهي أعلى تصنيف في السلم.

This remarkable supercell storm was heading towards Enid, Oklahoma when we caught up with it. This storm gave some amazing cloud structure with backlit light from the setting sun, the powerful rotating mesocyclone looked absolutely stunning. Taken in Tornado Alley, USA.

عاصفة سابقة في أثناء اتجاهها نحو إنيد بولاية أوكلاهوما في الولايات المتحدة الأميركية (غيتي)

العوامل المؤثرة:

تميل الأعاصير إلى التشكل والتطور في الظروف المحيطية الدافئة وتسمح لها الرياح الخفيفة بالتكون في حين تعوق الرياح القوية تشكلها. ويمكن أن تتأثر هذه الظروف بعوامل جوية ومحيطية مختلفة ومتداخلة منها:

1- تذبذب شمال المحيط الأطلسي

تؤثر ظاهرة التقلبات في الضغط الجوي فوق شمال المحيط الأطلسي المعروفة بتذبذب شمال الأطلسي على اتجاه وقوة الرياح الغربية في هذا المحيط، وعلى درجات حرارة المياه خلال الشتاء. وتتأثر الظاهرة بالمنخفض الجوي قرب أيسلندا وكذلك بالمرتفع القريب من جزر الأزور.

وحين يكون الفرق بين قيم الضغط الجوي أقل من المتوسط يُضعف ذلك هبوب الرياح، ومن ثم يُقوّي احتمالات تشكل الإعصار. وعلى النقيض من ذلك، حين تكون فروق قيم الضغط أعلى من المتوسط يكون لها تأثير في زيادة قوة هبوب الرياح وهو ما يحول دون تشكله.

2- التذبذب الجنوبي "النينو والنينيا"

تتمثل ظاهرة التذبذب الجنوبي أو "النينو" و"النينيا" في تقلبات طقس المحيط الهادي، وتظهر عن طريق ارتفاع أو انخفاض درجة حرارة سطح البحر قرب خط الاستواء. ومع أنها تغيرات قد تبدو ضئيلة، فإن تأثيرات كبيرة تصاحبها بما في ذلك على الأعاصير.

وتشجع ظاهرة "النينيا"، التي يصاحبها انخفاض درجات الحرارة في هذه المنطقة، هبوب رياح خفيفة على المحيط الأطلسي، ومن ثم تسمح تلك الظروف للأعاصير بأن تتشكل وأن تصبح أقوى.

وفي المقابل، فإن درجات الحرارة الدافئة على سطح المياه قرب خط الاستواء في المحيط الهادي -أو "النينو"- تؤدي إلى هبوب رياح أقوى على المحيط الأطلسي. ومن شأن هذه الرياح القوية أن تشتت قمم الأعاصير وهو ما يجعل الظروف غير مهيأة لتشكلها وتقويها. وفي غياب الظاهرتين يكون طقس المحيط الهادي عاملا محايدا في ما يخص نشوء الأعاصير الأطلسية واشتدادها.

3- وضع خط الطول الأطلسي

يعد وضع خط الطول الأطلسي مصدرا مهيمنا في الأحوال البحرية والجوية في المحيط الأطلسي. ويؤثر على تطور الأعاصير المدارية في شمال المحيط الأطلسي. يؤثر هذا العامل الجوي على درجات حرارة سطح البحر، لا سيما في المنطقة الواقعة شمال خط الاستواء، إذ توفر درجات الحرارة الأعلى من المتوسط الطاقة اللازمة لنمو الأعاصير وكثافتها. وفي المقابل، حين تسود درجات حرارة منخفضة تقلل تلك الظروف احتمالات تكون أعاصير.

4- كتلة الهواء الصحراوي الجافة

يمكن أن تسهم هذه الكتلة الجافة من الهواء المحملة بجزيئات الغبار وذرات الرمل القادمة من الصحراء الأفريقية الكبرى في تثبيط تشكل الأعاصير الأطلسية. وتنتقل هذه الجزيئات والذرات على ارتفاعات قد تناهز 6 آلاف متر وذلك عبر الرياح التجارية الشرقية فوق المحيط الأطلسي، وصولا إلى السواحل الأميركية. وبسبب تأثير الجفاف والأتربة، تؤدي هذه الكتل دورا في إعاقة تكوين العواصف وتكثفها.

الأعاصير والتغير المناخي

تظهر السجلات المناخية منذ عام 1991 زيادة ملحوظة في عدد العواصف والأعاصير في حوض الأطلسي التي تتطور إلى المرحلة التي تطلق فيها عليها أسماء. وقد شهد عام 2005 مثلا 28 عاصفة أو إعصارا، أما عام 2020 فسجل 30 عاصفة أو إعصارا.

وبمقارنة الأعاصير من خلال قياس "طاقة الإعصار المتراكمة"، أظهرت بيانات الفترة الممتدة بين عامي 1970 و1995 قيما أقل من حيث شدة الأعاصير، في المقابل سجلت أعاصير أقوى خلال الـ15 عاما السابقة لعام 2023.

وتظهر البيانات أن غالبية أعاصير الفئتين 1 و2 كانت بتأثير من المنخفضات الاستوائية وهو ما ينطبق على أعاصير الفئتين 3 و4 بدرجة أعلى قليلا.

الأعاصير تميل إلى التشكل والتطور في الظروف المحيطية الدافئة (غيتي)

وتشير البيانات إلى أن الضغط المركزي في أعاصير الفئة 5 يتناقص بمعدل أبطأ، مما يشير إلى أنها تتميز بمرحلة تحول أطول، وتأخذ وقتا لكي تصل فيها شدة الرياح إلى ذروتها. وتتحرك أعاصير الفئة الخامسة بسرعات أضعف، وهو ما يسمح لها بالبقاء نشطة لفترات طويلة، ويمكّنها من تغطية مسافات شاسعة.

وتتوقع النماذج العلمية -التي يعدها علماء المناخ- أن يتناقص عدد الأعاصير المدارية في المستقبل، لكنها في المقابل ستزداد قوة وفتكا. ويمكن أن تزيد الأعاصير من الفئتين 4 و5 بنسبة قد تصل إلى الربع.

وفي هذا السياق، يتوقع أن تزداد هشاشة المناطق الساحلية أمام الفيضانات المصاحبة للعواصف والأعاصير، مما يزيد عدد السكان المعرضين للمخاطر لا سيما في المناطق المكتظة والمنخفضة.

كما ينتظر أن يؤدي ارتفاع مستويات سطح البحر -نتيجة للاحترار الكوني- إلى زيادة مخاطر شدة العواصف، والزيادة غير الطبيعية في المياه المصاحبة للعواصف التي تجتاح السواحل، وقد تصل إلى مسافات بعيدة محدثة دمارا كبيرا على اليابسة.

أعاصير بارزة بين 2016 و2020

أدت الأعاصير خلال الـ50 عاما الماضية إلى نحو 1942 كارثة، وتسببت في مقتل قرابة 780 ألف شخص، إضافة إلى خسائر اقتصادية قدرت بـ1.4 تريليون دولار. وهذه بعض أبرز أعاصير حوض الأطلسي في الفترة الممتدة من 2016 إلى 2020:

  • لورا: إعصار من الفئة الرابعة على مقياس "سفير سمبسون" ضرب لويزيانا بالولايات المتحدة وجزيرة هيسبانيولا أغسطس/آب 2020، مصحوبا برياح عاتية. وسبّب الإعصار مقتل 47 شخصا في الولايات المتحدة والدومينيكان وهاييتي، وناهزت خسائره الاقتصادية 19 مليار دولار.
  • إيتا ويوتا: وهما إعصاران ضربا سواحل أميركا الجنوبية نوفمبر/تشرين الثاني 2020، وأحدثا فيضانات واسعة في هندوراس ونيكاراغوا ضمن مناطق أخرى. وتسببا في مقتل 272 شخصا وخسائر مادية ناهزت 9 مليارات دولار.

صور للدمار الذي تخلفه الأعاصير (الجزيرة)

  • دوريان: ضرب هذا الإعصار من الفئة الخامسة في أغسطس/آب 2019 شمال غرب جزر البهاما، حيث بلغ عدد الضحايا 200 وقدرت الخسائر المادية بنحو 3.4 مليارات دولار وتركزت في جزيرتي أباكو وغراند باهاما.
  • مايكل: ضرب هذا الإعصار السواحل الشرقية الأميركية أكتوبر/تشرين الأول 2018 بسرعة رياح بلغت 249 كيلومترا في الساعة. وبلغت الخسائر المادية التي خلفها 25 مليار دولار.
  • هارفي: ضرب إعصار هارفي جنوب غرب لويزيانا نهاية أغسطس/آب 2017. وكان مركزه فوق سواحل تكساس وقربها طوال 4 أيام، حيث سجلت المنطقة أمطارا طوفانية بلغت مقاييسها 1524 مليمترا مصحوبة بفيضانات هائلة. وبلغت الخسائر البشرية 68 شخصا في تكساس، وناهزت الخسائر المادية 180 مليار دولار.
  • إيرما: أوائل سبتمبر/أيلول 2017 اجتاح هذا الإعصار 16 بلدا، أبرزها الولايات المتحدة، وبلغ الدرجة الخامسة وحافظ على قوته طوال 60 ساعة، وخلف 134 قتيلا. وأشارت تقديرات إلى أن الخسائر الاقتصادية التي سببها قد تصل إلى 200 مليار دولار.
  • ماريا: ضرب هذا الإعصار من الفئة الخامسة سواحل دومينيكا يوم 19 سبتمبر/أيلول 2017، ثم ضرب بورتوريكو في اليوم الموالي، واعتبر من أشد الأعاصير فتكا حيث خلف 3 آلاف قتيل في دومينيكا وبورتوريكو وحدهما. وقدرت خسائره الاقتصادية بأكثر من 90 مليار دولار.
  • ماثيو: تسبب هذا الإعصار في سبتمبر/أيلول 2016 في مقتل 595 شخصا أغلبهم في هاييتي وخلف خسائر اقتصادية ناهزت 16 مليار دولار ودمارا واسعا في هاييتي وجنوب شرق الولايات المتحدة.

المصدر : مواقع إلكترونية



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 03:59
الظهر 12:36
العصر 04:18
المغرب 07:37
العشاء 09:14