إضراب للنقل العام في الضفة بعد العيد.. ما الأسباب؟
إضراب للنقل العام في الضفة بعد العيد.. ما الأسباب؟

الأربعاء | 06/06/2018 - 03:06 مساءً

17 ألف سيارة خاصة تزاحم المركبات العمومية

 أعلنت نقابة النقل العام في فلسطين، عن نيتها الخوض في إضراب بالضفة الغربية، بعد عيد الفطر مباشرة، احتجاجاً على ازدياد ظاهرة المركبات الخاصة التي تعمل في النقل العام للمواطنين، وتؤثراً سلباً على سائقي المركبات العمومية كمطلب أساسي، فيما أوضحت النقابة أنها بصدد البدء بمشاورات مع وزارة النقل والمواصلات بعد انتهاء شهر رمضان، للتوصل لحل إما خفض أسعار المحروقات أو رفع أجرة التكاسي!

 

نقابة النقل: يا نحن يا المركبات الخاصة

نقيب نقابة عمال النقل العام في فلسطين، أحمد جابر، أوضح خلال حديث أجراه مع  موقع "شاشة" الاخباري أن النقابة بصدد الخوض في إضراب بعد عيد الفطر مباشرة احتجاجاً على ظاهرة السيارات الخاصة التي تعمل في النقل العام وللمطالبة بتوقفها.

وقال جابر:" منذ سنوات ونحن نطالب بتوقيف ظاهرة المركبات الخصوصية في الضفة الغربية، لكنها بازدياد".

وتابع لـموقع "شاشة:" قبل شهر رمضان بفترة، أرسلنا كتاباً لرئيس الوزراء د.رامي الحمدالله ومدير عام الشرطة الفلسطينية اللواء حازم عطاالله، لكن للآسف لم نتلقى أية ردود".

وبيّن جابر أن النقابة أعطت المهل الكافية لذلك قررت الخوض في الإضراب، مؤكداً ان القرار سينفذ بعد العيد مباشرة، ولن يخوضوا بالإضرابات خلال شهر رمضان المبارك أو فترة العيد، تخفيفاً على المواطنين.

وقال نقيب عمال النقل العام:" بعد انتهاء شهر رمضان مطلبنا يا نحن يا المركبات الخصوصية".

 

17 ألف مركبة خاصة و13 عمومي!

وفي سياق متصل، أوضح جابر لــشاشة أن أكثر من 17 ألف مركبة خصوصية تعمل في النقل العام، وأن 70% منهم هم موظفين متقاعدين أو من الحكومة، بينما المركبات العمومية والحافلات تقدر بـ13 ألف مركبة وحافلة فقط.

وتابع جابر:" الفرق بين المركبات العمومية والخاصة أننا كأصحاب تكاسي ندفع ضرائب وأجرة رقم وغيرها من المستلزمات للحكومة، والتأمين ندفع أضعاف عن المركبات الخصوصية، لأن سائق المركبة العمومية يؤمن المواطنين الذين يقلهم، وأصحاب المركبات الخاصة لا يدفعون شيئاً ويعملون أفضل من المركبات العمومية".

 

خفض أسعار المحروقات أو رفع أجرة التكاسي!

وعما انتشر حول نية النقابة الخوض بالإضراب بسبب ارتفاع أسعار المحروقات ومطالبتهم برفع أجرة التكاسي، قال جابر لــشاشة: " لا نستطيع الخوض في إضراب لهذا السبب، لأننا كنقابة نقل نحن ووزارة المواصلات يوجد شراكة حقيقة بيننا وبينهم، ولم يعترضوا على مطلبنا، فإما سيتخذون قرار خفض أسعار المحروقات أو رفع التسعيرة".

وأوضح جابر أن النقابة أرسلت كتاباً لوزارة المواصلات خلال شهر رمضان بعد قرار رفع أسعار المحروقات ووجدت تجاوباً من قبل الوزارة.

وأضاف:" ستبدأ المفاوضات بعد العيد مباشرة، لذلك لن نضرب لهذا السبب لأن الوزارة لم ترفض مطلبنا".

وتابع:" سنقوم بتشكيل لجنة من النقابة الوطنية، مع الوزارة لبحث الأمر، وسوف نضغط كنقابة وطنية، فمنذ عام 2011 لا يوجد هناك رفع لأجرة التكاسي"، مؤكداً في الوقت نفسه أن النقابة ستقف بجانب المواطن وتطالب بتخفيض المحروقات وليس رفع الأسعار.

فيما أكدت وزارة النقل والمواصلات في تصريحات صحفية أنها شكلت لجنة للتشاور حول مطلب النقابة بخصوص رفع أسعار المحروقات، وستبدأ مناقشاتها بعد العيد.

 

ارتفاع ملحوظ على المحروقات خلال حزيران

وشهدت أسعار المحروقات والغاز ارتفاعاً ملحوظاً في شهر حزيران الحالي مقارنة بالشهر الماضي، وعزا خبراء بالاقتصاد إلى أن هذا الارتفاع مرتبط بارتفاع سعر برميل النفط عالمياً.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 05:25
الظهر 12:24
العصر 03:35
المغرب 06:01
العشاء 07:23