فقس الليل يا فقوس
فقس الليل يا فقوس

الإثنين | 10/06/2013 - 10:41 صباحاً

 على وقع قطرات الندى وشقشقة صباح يوم جديد يتوجه المئات من مزارعي بلدة الساوية جنوبي نابلس لمزارعهم الصغيرة المترامية على أطراف شارع نابلس – رام الله في همة ريفية غير عادية يقطفون ثمار نبات الفقوس الربيعي والذي بات يشكل دخلاً مهماً مع ارتفاع الأسعار.

 الأرض المنبسطة في منطقة السهل التابع لبلدتي الساوية واللبن يزرع على قسمين الأول بالحبوب وأبرزها القمح وتتركز في أراضي اللبن بينما منطقة الساوية تكتسي بالأخضر من الخضروات البعلية وأبرزها الفقوس والبامية ونبات العصفر الصيفي وعباد الشمس.

 ويتعارف الفلسطينيين على تداول وبيع الفقوس بالنداء التراثي العريق " فقس الليل يا فقوس" منطلقة من حناجر الباعة على دوابهم أو معروضة على عربات البيع في الأسواق المحلية فيما يعرض آخرون المنتوج على قارعة الطريق ليبتاعه المارة من سائقي السيارات بعد قطفه مباشرة أو طلب قطفه أمام ناظريهم.

 ويهرع المزارعون باكرين لمزارعهم المتواضعة لقلع النبات الغريب الذي يشارك المزروعات حياتها في الغذاء لضمان موسم ناجح ويشرعون بقطف الثمار الطرية ذات الرائحة النفاذة وتختلف عن نظيراتها في المزارع الذي يجري ريها وتغذيتها بالمواد البيطرية والكيماوية .

 وللفقوس في الأراضي الفلسطينية ملمس مختلف تكسوه شعيرات دقيقة ويستخدم كأكل طازج يشبه الفاكهة بينما يقدم كطعام بعد حشوه بالأرز واللحم الناعم بعد طبخه إما باللبن أو عصارة البندورة وما شابه منافساً بذلك الكثير من الأكلات الشعبية الفلسطينية في موسمه القصير مضافاً إلى المائدة الفلسطينية سلطة الفقوس باللبن للتخفيف من حرارة الصيف اللاهبة.

 ويزرع الفلسطينيين نوعين من نبات الفقوس أبرزها النوع البلدي والساحوري وكلاهما ينبت ثمار متفاوتة في الحجم واللون ويستخدم بعضاً من ثماره بعد تركه للنضج التام كمستودع مؤقت لاختيار البذور المناسبة لموسم قادم وتسمى بالأم أو الرباية .

  ويضيف الأستاذ عدنان: الاستيطان ينتظر للانقضاض على المنطقة حيث تتربع مستوطنة عيليه برؤوسها السبعة على تلال المنطقة ومزارع الزيتون وتهدد الأراضي البعلية مع أية فرصة تلوح لهم.

وتدر المزروعات البعلية من الفقوس والبامية واليقطين والبازيلاء والعصفر والحمص الصيفي وغيره دخلاً مهماً للعائلات مع الفرصة التي تمونهم منها وتسد رمقهم بالتخزين والتجفيف للمواد أو اعتمادها كالمخللات وغير ذلك.

ولا يستخدم المزارعين الماء للري في المنطقة معتمدين على الزراعة البعلية لاحتواء تربة السهل على كمية من الماء الذي تحتفظ به منذ موسم الشتاء ناهيك عن المهمة الكبيرة للري من الندى والغيوم والسحب التي تغطي المنطقة في ساعات الليل والفجر الأولى .



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 05:06
الظهر 12:32
العصر 03:59
المغرب 06:36
العشاء 07:57