قريباً .. السيارات ستحدث بعضها!
قريباً .. السيارات ستحدث بعضها!

الأحد | 10/02/2013 - 07:20 مساءً

في أيام الشتاء القارصة،تلتحف الدنيا بالشبورة المائية الشتوية .. ولا يرحمنا ذلك من الخوض في ساعة الذروة لنبدأ يوم عمل طويل..
وخلف عجلة القيادة تتزاحم آلاف السيارات ويشتد الضباب حاجباً الرؤية .. ثم يحدث التصادم .. نحن في نيويورك الآن وهنا الذروة تُقدر بـ "ساعة" أو اثنين على الأكثر كباقي الدول التي لا يعيش أبنائها موصومون بعار "النامية" آو "متخلفة" .. وحينما يغطي الضباب الرمادي البلاد تتصادم السيارات قبل أن تفرمل على السيارة التي لا تدري من أين ظهرت أمامك .. ولذلك في غضون سنوات قليلة ذلك الوقت مثل هذا السيناريو في نيويورك سيكون ذكريات عفا عليها الزمن إذ يبحث مجموعة من العلماء تكنولوجيا جديدة سيتم من خلالها تزويد السيارات بنظم اتصالات بين بعضها البعض .

يمكن للسيارات تمرير إشارات فيما بينهم الاثنين إذا ما حدث وكانوا أقرب إلى بعضهم البعض مما يجب .. وهو ما يجعل أنظمة السيارة تذهب آلياً إلى الفرامل وتتباطأ من دون أن يحرك السائق عضلة واحدة وإصدار له نوع من التنبيه كالتصفير، أو الوميض أو من خلال اهتزاز عجلة القيادة .

لست أدري حقيقة لما يركز صانعو السيارات في كل جيل على تحسين وسائل الترفيه وأجهزة الملاحة ولا يصبوا جهداً مضنياً في احتياطات أمن وسلامة السائق .. هذه التكنولوجيا تحتاج لتعاون مشترك بين شركات السيارات العالمية لإنتاج جيل جديد من السيارات المتصلة بنظام مركزي.


وإن ألقينا نظرة على الواقع بطعم مصري نجد ساعة الذروة ليست ساعة يوميا .. وإنما نعيش في أيام متواصلة من الذروة يتخللها بضع ساعات تقل فيها شدة الزحام .. مصر وطن الذروة والمرحلة الحرجة ولا شك في ذلك.

هكذا كان رد الفعل للحد من حوادث الطرق .. هكذا تكون إدارة المشاكل في الدول المتقدمة وهكذا يكون للإنسان قيمة ..



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 04:13
الظهر 12:46
العصر 04:27
المغرب 07:43
العشاء 09:18