ما الذي يحدثه فيروس كورونا بجسم الإنسان؟
ما الذي يحدثه فيروس كورونا بجسم الإنسان؟

الجمعة | 13/03/2020 - 01:02 مساءً

بالرغم من مرور على 3 أشهر على ظهور فيروس كورونا المستجد في مدينة ووهان الصينية، وإصابة أكثر من 125 ألف شخص في نحو 114 دولة حول العالم، واتخاذ الحكومات تدابير استثنائية للحد من انتشار المرض، لايزال هناك الكثير من الغموض الذي يحيط بالفيروس، وخاصة ما يحدثه لجسم الإنسان.

وهذا ما توصل إليه الخبراء الطبيون والباحثون حتى الآن بشأن الفيروس وتأثيره على جسم الإنسان، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

كيف يُصاب الإنسان بالفيروس؟

ينتشر الفيروس عبر قطرات تنتقل في الهواء من السعال أو العطس، والتي يمكن للأشخاص القريبين استيعابها من خلال أنفهم أو فمهم أو عيونهم، ثم تنتقل الجسيمات الفيروسية في هذه القطرات بسرعة إلى الجزء الخلفي من الأنف وإلى الأغشية المخاطية في الجزء الخلفي من الحلق، وتعلق بمستقبل معين في الخلايا.

ثم تقوم جزيئات الفيروس التاجي بتشكيل بروتينات تخرج من أسطحها تلتصق بأغشية الخلايا، مما يسمح للمواد الجينية للفيروس بدخول الخلية البشرية، وتبدأ الجينيات الفيروسية في عمل الخلية.

دكتور ويليام شافنر، أخصائي الأمراض المعدية في المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في ناشفيل بأميركا، أكد بدوره للصحيفة، إنه بعد الإصابة بالعدوى تصبح وظيفة الخلية البشرية تصنيع الفيروس ومساعدته على التكاثر.

كيف يسبب الفيروس مشاكل بالجهاز التنفسي؟

وأضاف عندما يتكاثر الفيروس، يبدأ في إصابة الخلايا المجاورة، وغالبًا ما تبدأ أعراض المرض في الجزء الخلفي من الحلق مع التهاب في الحلق وسعال جاف.

وقال الدكتور شافنر: "الفيروس يزحف بعد ذلك تدريجياً إلى أسفل الشعب الهوائية، وعندما يصل إلى الرئتين، تصبح الأغشية المخاطية ملتهبة، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف الحويصلات الهوائية أو كيس الرئة، والذي تتلخص مهمتهم في ضخ الأكسجين بالدم الذي ينقله إلى جميع أجزاء الجسم، وإزالة ثاني أكسيد الكربون من الدم حتى يمكن زفيره.

وأشار إلى أن ضعف تدفق الأكسجين يتسبب في امتلاء تلك المناطق في الرئتين بالسوائل والخلايا الميتة، ومن الممكن أن يحدث الالتهاب الرئوي، لهذا يعاني بعض المرضى من صعوبة كبيرة في التنفس ويحتاجون إلى وضعهم على جهاز التنفس الصناعي.

وفي أسوأ حالات الإصابة بالفيروس تمتلئ الرئتان بكمية كبيرة من السوائل بحيث لا يمكن أن التنفس، مما يؤدي إلى وفاة المريض.

أما عن المسار الذي يأخذه الفيروس في الرئتين، فقال الدكتور Shu-Yuan Xiao ، أستاذ علم الأمراض في كلية الطب بجامعة شيكاغو الأميركية، إن الفيروس يبدو أنه يبدأ في المناطق الطرفية على جانبي الرئة ويمكن أن يستغرق بعض الوقت للوصول إلى الجهاز التنفسي العلوي والقصبة الهوائية والمجاري الهوائية المركزية الأخرى.

بدوره، قال الدكتور شياو، الذي يعمل أيضًا مديرا لمركز علم الأمراض والتشخيص الجزيئي في جامعة ووهان، إن هذا التحليل يفسر عدم الاكتشاف المبكر للفيروس.

هل تصاب الرئتين فقط؟

وليس بالضرورة أن تصاب الرئتان فقط. فقد أكد الدكتور كومبتون فيليبس أن العدوى يمكن أن تنتشر من خلال الأغشية المخاطية من الأنف إلى المستقيم.

كما أكد الخبراء أن الفيروس قادر على إصابة الخلايا في الجهاز الهضمي، لهذا تظهر أعراض مثل الإسهال أو عسر الهضم لدى بعض المرضى، كما يمكن أن يصيب مجرى الدم.

من جانبها، قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأميركية إنه تم اكتشاف الحمض النووي من الفيروس في عينات الدم والبراز، ولكن من غير الواضح ما إذا كان الفيروس المعدي يمكن أن ينتقل في الدم أو البراز.

جورج دياز، رئيس قسم الأمراض المعدية في مركز بروفيدنس الإقليمي الطبي في إيفريت بواشنطن، الذي عالج فريقه أول مريض بالفيروس التاجي في الولايات المتحدة، بدوره أكد أن العظم وأعضاء مثل الكبد يمكن أن تلتهب أيضًا، وقد يكون هناك أيضًا بعض الالتهابات في الأوعية الدموية الصغيرة، كما حدث مع السارس.

بينما قال الدكتور شافنر "إن الفيروس يصيب بالفعل أعضاء مثل القلب والكلى والكبد وقد يسبب بعض الضرر المباشر لتلك الأعضاء"، مؤكداً أنه مع تحول الجهاز المناعي للجسم إلى سرعة عالية لمحاربة العدوى، فقد يؤدي الالتهاب الناتج إلى خلل في هذه الأعضاء.

وأضاف لذلك يعاني بعض المرضى من ضرر لا يتسبب فيه الفيروس فقط، ولكن من خلال جهاز المناعة الخاص بهم أثناء استعداده لمكافحة العدوى.

ولم يوثق الخبراء بعد ما إذا كان الفيروس يمكن أن يؤثر على الدماغ، إلا أن ورقة نشرت الشهر الماضي في مجلة علم الفيروسات الطبية قالت إن فيروس التاجي الجديد قد يكون قادرًا على إصابة بعض الخلايا العصبية.

لماذا يصاب بعض الناس بمرض شديد ومعظمهم لا؟

أكد خبراء الصحة أن حوالي 80% من المصابين بالفيروس التاجي لديهم أعراض، ويعتمد ذلك على مدى قوة أو ضعف جهاز المناعة لدى الشخص، لهذا من المرجح أن يصاب كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية كامنة، مثل مرض السكري أو مرض مزمن آخر، بأعراض حادة.

ما الذي لا يزال العلماء لا يعرفونه عن الفيروس؟

على الرغم من أن المرض يشبه السارس في كثير من النواحي وله عناصر مشتركة مع الأنفلونزا والالتهاب الرئوي، إلا أن الدورة التي سيأخذها الفيروس التاجي للمريض لم يتم فهمها بالكامل بعد.

كما أن بعض المرضى يمكن أن تظل حالتهم مستقرة لأكثر من أسبوع، ثم يصابون فجأة بالالتهاب الرئوي، كما أن بعض المرضى يتعافون ولكن تظهر عليهم الأعراض مرة أخرى.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 03:58
الظهر 12:44
العصر 04:25
المغرب 07:50
العشاء 09:30