يوم قتل إمبراطور روسيا ابنه.. ضرباً بالصولجان!
يوم قتل إمبراطور روسيا ابنه.. ضرباً بالصولجان!

الخميس | 15/07/2021 - 10:24 مساءً

على مر تاريخه، شهد البلاط الإمبراطوري بروسيا العديد من أعمال العنف العائلية التي أودت بحياة بعض أفراد السلالات الحاكمة.

فإضافة لحادثة قيام القيصر بطرس الأكبر بقتل ابنه ألكسيي بتروفيتش (Alexei Petrovich) يوم 7 يوليو 1718 ومأساة إيفان السادس (Ivan VI) الذي سجن بعد عام من ولايته فقضى بقية حياته خلف القضبان وأعدم عام 1764 وهو في الثالثة والعشرين من العمر، يذكر التاريخ حادثة قيام القيصر إيفان الرهيب، المعروف أيضاً بإيفان الرابع (Ivan IV)، بقتل ابنه إيفان إيفانوفيتش (Ivan Ivanovich) دون قصد عام 1581.

لوحة تجسد الرسام إليا ريبين

وقد خلّد الرسام الروسي إليا ريبين (Ilya Repin) الواقعة بلوحة زيتية رسمها عام 1885 وتحولت بشكل سريع لإحدى أشهر اللوحات التي وصفت روسيا خلال عهد إيفان الرهيب.

وريث للعرش

خلال طفولته، رافق إيفان إيفانوفيتش، المولود يوم 28 مارس 1554، والده إيفان الرهيب بالعديد من حملاته العسكرية وكان شاهداً على مذبحة نوفغورود (Novgorod) عام 1570. وبفضل ذلك، تفوق إيفان إيفانوفيتش على شقيقه فيودور (Fyodor)، الذي شكك البعض في مداركه العقلية، ليصبح بذلك المرشح الأبرز لخلافة والده.

من ناحية أخرى، كسب وريث العرش عطف والده إيفان الرهيب والحاشية بالبلاد الإمبراطوري بفضل عملية بطولية أنقذ خلالها هذا الأمير والده حيث تمكن إيفان إيفانوفيتش ببراعة من التصدي وطعن رجل رفع سيفه وحاول توجيه ضربة قاضية لإيفان الرهيب.

لوحة تجسد حصار بسكوف

وفي الأثناء، اتجه القيصر الروسي للتدخل في حياة ابنه أملاً في منحه وريث عرش آخر من بعده. وما بين عامي 1571 و1580، زوّج إيفان الرهيب ابنه ثلاث مرات حيث طردت الزوجتان الأولى والثانية ونفيتا نحو دير للعبادة بسبب عجزهما عن إنجاب مولود من جنس الذكور، بينما أعلن خلال العام 1581 عن حمل الثالثة، المعروفة بيلينا شيريميتيفا (Yelena Sheremeteva)، بطفل من جنس الذكور. وسرعان ما أعاد هذا الخبر الأمل والبهجة لإيفان الرهيب الذي حصل أخيراً على وريث عرش لابنه.

تدهور خطير

إلى ذلك، شهدت العلاقة بين إيفان الرهيب وابنه تدهوراً خطيراً بسبب الأزمات العسكرية. فمع تقهقر الروس بالحرب الليفونية، طالب إيفان إيفانوفيتش بتسليمه قيادة الجيش بدلاً من أبيه لرفع الحصار البولندي الليتواني عن مدينة بسكوف (Pskov).

ويوم 15 نوفمبر 1581، لاحظ إيفان الرهيب زوجة ابنه مرتدية ثياب خفيفة اعتبرها غير لائقة. وعلى الفور، انهال القيصر الروسي ضرباً على يلينا شيريميتيفا، الحامل، التي بدأت في الصراخ بصوت عال طلباً للنجدة. ومع سماعه لصوت زوجته، حلّ إيفان إيفانوفيتش على عين المكان للدفاع عنها وفصلها عن والده.

لوحة تجسد إيفان الرهيب

بالتزامن مع ذلك، أسفرت الحادثة عن إصابة يلينا شيريميتيفا بجروح بليغة أدت لوفاة جنينها. وأمام هذا الوضع، عاتب إيفان إيفانوفيتش والده وأثار مجدداً أثناء الحوار قضية حصار بسكوف والصعوبات التي واجهتها القوات الروسية بالمنطقة.

ضرب بالصولجان

ومع سماعه لهذه العبارات، اتهم القيصر ابنه بالتمرد والخيانة فانهال عليه ضرباً بالصولجان على مستوى رأسه. وعلى الرغم من تدخل عدد من أفراد الحاشية من أمثال بوريس غودونوف (Boris Godunov) لفض النزاع، تعرض إيفان إيفانوفيتش لإصابات بليغة أدمت رأسه وجعلته شبه غائب عن الوعي.

مع مشاهدته لهذا المظهر، احتضن إيفان الرهيب ابنه، الملقى على الأرض، باكياً وضغط على رأسه محاولاً وقف النزيف وصرخ قائلاً: "لقد قتلت ابني لقد قتلت ابني".

صورة مقربة للوحة إليا ريبين للقيصر ممسكاً رأس ابنه

وطيلة الأيام التالية، مكث القيصر الروسي لجوار فراش ابنه وأدى العديد من الصلوات من أجله. ويوم 19 نوفمبر 1581، توفي وريث العرش إيفان إيفانوفيتش عن عمر يناهز 27 عاماً بسبب تبعات إصابته على يد والده. وبسبب ذلك، آل عرش روسيا، عقب وفاة إيفان الرهيب، لفيودور الأول قبل أن تغوص البلاد فيما بعد بحالة من الفوضى.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:18
الظهر 12:46
العصر 04:27
المغرب 07:40
العشاء 09:14