الخوف والتوتر يضعفان جهاز المناعة ويزيدان العرضة للإصابة بالفيروسات المُعدية مثل الكورونا
الخوف والتوتر يضعفان جهاز المناعة ويزيدان العرضة للإصابة بالفيروسات المُعدية مثل الكورونا

الخميس | 23/04/2020 - 03:11 مساءً

نورس كرزم

خاص بآفاق البيئة والتنمية

نلاحظ في الآونة الأخيرة انتشار مظاهر الخوف والتوتر الشديدين بين فئة كبيرة من الناس حول العالم، وذلك استجابةً لتفشّي وباء "الكورونا" عالميا (كوفيد 19)ً. وبالتزامن مع نزوع عديد من الدول إلى إجراء الحجر الصحي القسري وتركيز وسائل الإعلام بشكل كبير على هذا الوباء، نلاحظ انعكاسات جليّة على الجانب النفسي للإنسان.  لكن الخطير في الموضوع، أن العديد يستسلم للتوتر والخوف دون أن يُدرك أنّه بهذا يعرّض نفسه لخطر مضاعف للإصابة بفيروس الكورونا.  إذا ما عُدنا إلى ابن سينا، وخصوصاً في كتابه الشهير "الشفاء"، نلاحظ أنه من أوائل الذين ركزوا على أهمية الجانب النفسي وعلاقته بالجانب الفيسيولوجي لدى الإنسان، وهو أمرٌ أثبتته الدراسات الغربية لاحقاً بشكل تجريبي مخبري.  ولعلّ القصة التالية التي وردت في أحد أعمال ابن سينا تصلح كمدخلٍ لما سنأتي عليه فيما بعد.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:00
الظهر 12:44
العصر 04:25
المغرب 07:49
العشاء 09:29